الأمم المتحدة: ضربات سعودية باليمن قد تشكل جرائم ضد الإنسانية

Wed Jan 27, 2016 9:58pm GMT
 

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة 27 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مراقبون للعقوبات تابعون للأمم المتحدة في تقرير سنوي إلى مجلس الأمن إن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن استهدف مدنيين بضربات جوية وإن بعض الهجمات قد تكون جرائم ضد الإنسانية.

وأثار تقرير لجنة الأمم المتحدة التي تراقب الصراع في اليمن لصالح مجلس الأمن والذي اطلعت عليه رويترز اليوم الأربعاء دعوات من جماعات مدافعة عن حقوق الانسان إلى الولايات المتحدة وبريطانيا لوقف بيع أسلحة يمكن استخدامها في مثل تلك الهجمات إلى السعودية.

ووثقت لجنة الخبراء 119 طلعة جوية للتحالف "تتصل بانتهاكات للقانون الإنساني الدولي" وقالت إن "كثيرا من الهجمات شمل ضربات جوية متعددة على أهداف مدنية عديدة."

وأضاف خبراء الأمم المتحدة أن جميع أطراف الصراع اليمني ينتهكون القانون الإنساني الدولي. وقالوا إنه في حالات معينة حدثت انتهاكات التحالف "بطريقة واسعة النطاق ومنهجية" وبالتالي قد تعتبر جرائم ضد الإنسانية.

وأوصى الخبراء مجلس الأمن الدولي بدراسة إنشاء لجنة للتحقيق في الانتهاكات للقانون الدولي.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من البعثة السعودية لدى الأمم المتحدة.

وقال فيليب بولوبيون من منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان "ينبغي لحكومتي الولايات المتحدة وبريطانيا أن توقفا على الفور نقل أي أسلحة للتحالف الذي تقوده السعودية قد تستخدم في مثل تلك الانتهاكات .. كما ينبغي لهما أن تدعما تحقيقا دوليا في الانتهاكات من جانب كل الأطراف."

وقال الخبراء أيضا إن الحوثيين وحلفاء لهم من قوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح شنوا هجمات متكررة ضد مدنيين ومنازل ومستشفيات وإن تلك الأعمال قد تشكل جرائم ضد الإنسانية.   يتبع