تنامي الغضب في إيطاليا بعد تغطية تماثيل عارية من أجل زيارة رئيس إيران

Thu Jan 28, 2016 7:32am GMT
 

روما 28 يناير كانون الثاني (رويترز) - في القرن السادس عشر سخر الفنانون المعاصرون من دانيلي دي فولتيرا عندما وافق على أن يرسم ملابس على الرسومات العارية لمايكل أنجلو في كنيسة سيستين ويبدو أن مسؤولي البروتوكول الحاليين في إيطاليا يدركون الآن كيف كان يشعر دي فولتيرا.

ووجه زعماء المعارضة الإيطالية ومحللون ووسائل إعلام انتقادات شديدة بعد تغطية تماثيل عارية بصناديق بيضاء في مجلس بلدية مدينة روما ومجمع المتاحف بسبب زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وعرضت الصحف الإيطالية صورا للصناديق في صفحتها الأولى ووصف وزير الثقافة الإيطالي داريو فرانتشسكيني القرار بأنه "غير مفهوم" وقال إنه كان من الممكن اختيار مكان آخر لاستقبال روحاني الذي وقع صفقات بقيمة ما يصل إلى 17 مليار يورو خلال زيارته التي استمرت يومين.

وكتبت صحيفة إيل جيورنالي المعارضة "تغطية هذه الأعمال الفنية العارية جعل إيطاليا عرضة للسخرية."

وقال فرانتشسكيني ورئيس الوزراء ماتيو رينتسي إنهما لم يبلغا بالقرار أولا. وذكرت وسائل إعلام إيطالية أن السفارة الإيرانية طلبت تغطية التماثيل وأن مكتب رينتسي وافق على ذلك دون استشارة رؤسائه. (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)