تحليل-الإصلاحات السعودية الطموح قد تصطدم بتراجع اقتصادي يلوح في الأفق

Thu Jan 28, 2016 1:21pm GMT
 

* الحكومة تتبنى خططا للخصخصة والتحول للاستثمار في قطاعات جديدة

* الإصلاحات الاقتصادية المركبة قد تستغرق سنوات لتؤتي ثمارها

* إنفاق المستهلكين بدأ يتراجع ومعنويات القطاع الخاص تزداد سوءا

* مستوى الاحتياطيات يتيح للمملكة نافدة لتنفيذ الإصلاحات خلال سنوات

* المشروعات الجديدة تواجه تحديات اجتماعية ومالية

من مروة رشاد وأندرو تورشيا

الرياض 28 يناير كانون الثاني (رويترز) - في مطلع هذا الأسبوع شهدت العاصمة السعودية الرياض انعقاد منتدى التنافسية العالمي وسط حضور مئات المسؤولين ورجال الأعمال السعوديين الذين ناقشوا على مدى ثلاثة أيام سبل إنقاذ اقتصاد المملكة من تأثير تراجع أسعار الخام عبر تطوير قطاعات جديدة ومنح الفرصة للقطاع الخاص للمشاركة في التنمية.

لكن بعيدا عن الفندق الفاخر الذي عقد فيه المؤتمر توحي مؤشرات على تعكر صفو مناخ الأعمال وتراجع إنفاق المستهلكين بأن ثمار الإصلاحات ربما لا تأتي في الوقت المناسب للحيلولة دون تراجع اقتصادي يلوح في الأفق.

وفي ظل الضغوط التي يحدثها هبوط النفط على العملة المحلية وعلى الميزانية التي سجلت عجزا قياسيا قارب 100 مليار دولار، تعتزم المملكة الإعلان عن أكبر تحول في السياسة الاقتصادية في أكثر من عشر سنوات يساعدها في رسم ملامحه جيش صغير من شركات الاستشارات الغربية يقدر عددها بالمئات.   يتبع