مقدمة 4-الدولة الإسلامية تقول إنها نفذت الهجوم على قصر الرئاسة في عدن

Thu Jan 28, 2016 6:54pm GMT
 

(لتعديل عدد القتلى وإضافة تفاصيل)

عدن 28 يناير كانون الثاني (رويترز) - أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن تفجير سيارة ملغومة أمام مقر إقامة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في مدينة عدن بجنوب البلاد اليوم الخميس والذي قتل فيه ستة أشخاص على الأقل.

وذكر المسؤولون أن الرئيس هادي كان داخل المبنى وقت الانفجار لكنه لم يصب بأذى.

وقال مكتب هادي في بيان نشرته وكالة سبأ التي تديرها الحكومة إن 11 شخصا آخرين أصيبوا في الهجوم الذي حاولت خلاله سيارة اقتحام نقطة تفتيش أمنية تحرس القصر.

وقال البيان "تم التصدي لسيارة مفخخة أرادت اقتحام الحاجز الخارجي الأمني ... ومنعتها (قوات الأمن) من الاقتحام وبعد إطلاق النار عليها مما أدى الى انفجارها."

وأضاف أن ستة أشخاص قتلوا بينهم خمسة من أفراد الحماية ومدني واحد.

وقال مسؤولون محليون وشهود في وقت سابق إن الانفجار أسفر عن سقوط سبعة قتلى وعشرة مصابين وأن غالبية القتلى والجرحى من المدنيين. وهذا أحدث هجوم للمتشددين على أهداف حكومية وأمنية.

وقال تنظيم الدولة الإسلامية في بيان نشر على الإنترنت إن الهجوم نفذه انتحاري بسيارة ملغومة عرفه باسم أبو حنيفة الهولندي.

كان هادي قد أجبر على الفرار من العاصمة صنعاء في 2014 ويتخذ الآن من عدن مقرا له وهي ثاني أكبر المدن اليمنية حيث تواجه حكومته ضغوطا لبسط سلطتها بعد سيطرة قوات موالية لها بدعم من التحالف الذي تقوده السعودية على المدينة في يوليو تموز الماضي.   يتبع