مقدمة 2-محادثات السلام السورية تتعثر مع قرار المعارضة بعدم السفر إلى جنيف غدا

Thu Jan 28, 2016 10:46pm GMT
 

(لإضافة تصريحات لرئيس الهيئة العليا للمفاوضات)

من سليمان الخالدي وجون دافيسون وستيفاني نيبيهاي

عمان/بيروت/جنيف 28 يناير كانون الثاني (رويترز) - أعلنت المعارضة السورية أنها لن تحضر محادثات السلام المقرر انطلاقها في جنيف غدا الجمعة لتعرقل بذلك أول محاولة منذ عامين لعقد مفاوضات تهدف لإنهاء الحرب الدائرة منذ خمس سنوات.

وقالت الهيئة العليا للمفاوضات المجتمعة في الرياض إن وفدها "قطعا لن يكون في جنيف يوم الجمعة". وأضافت أنها لم تتلق أي ردود مقنعة على مطالبها لخطوات تنم عن نوايا حسنة بينها وقف الغارات الجوية ورفع الحصار عن بعض المناطق.

ويعكس الفشل في بدء المفاوضات في موعدها حجم التحديات التي تواجه عملية السلام في سوريا مع احتدام القتال على الأرض.

وتواصل القوات الحكومية السورية استعادة أراض من المعارضة المسلحة بفضل دعم عسكري من إيران وروسيا. وقالت الحكومة إنها مستعدة لحضور المفاوضات التي يسعى مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا لعقدها في صورة تفاوض غير مباشر.

وقال ممثل آخر للمعارضة إن الوفد ربما يشارك إذا لُبيت مطالبه خلال يوم أو يومين لكن فرص تحقيق ذلك تبدو في تراجع مستمر.

وفي هذا التطور انتكاسة لجهود دي ميستورا الذي أصدر مكتبه رسالة بالفيديو وجهها للشعب السوري وقال فيها إنه يتوقع أن تجرى المفاوضات "في الأيام القليلة المقبلة."

وقالت متحدثة باسم دي ميستورا قبل إعلان موقف المعارضة إن المحادثات ستبدأ في موعدها المقرر يوم الجمعة.   يتبع