مقدمة 1-الرئيس الإيراني يقول المشكلة الأساسية في سوريا هي الإرهاب

Thu Jan 28, 2016 8:14pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

باريس 28 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الخميس إنه يجب ترك الشعب السوري يقرر مستقبله بنفسه مضيفا أن هزيمة الإرهاب هي المشكلة الأساسية لهذا البلد وليس من يحكمه.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي فرانسوا أولوند في باريس أكد روحاني وهو أول رئيس إيراني يقوم بزيارة رسمية لفرنسا منذ عام 1999 أن إيران ستفي بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي الذي وقعته مع القوى الكبرى لكنه طالب الطرف الآخر بالوفاء أيضا بتعهداته.

وقال روحاني حين سئل إن كان مستعدا لحل وسط بشأن مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد "الأمر بيد الشعب السوري ليتخذ قرارات بشأن بلده... المشكلة في سوريا ليست في الأشخاص بل في الإرهاب والدولة الإسلامية."

ومضى يقول "المشكلة في سوريا اليوم ليست في الأشخاص بل في الإرهاب والدولة الإسلامية والناس الذين يشترون منها النفط وهم نفس الأشخاص الذين يعطونها الأسلحة ويدعمونها سياسيا."

ولم يكن لزيارة روحاني لفرنسا البريق الذي كان لزيارته لإيطاليا في وقت سابق من الأسبوع ضمن جولة له في أوروبا نظرا لأن فرنسا اتخذت موقفا متشددا في المفاوضات النووية مع إيران وكانت صريحة في التنديد بالدعم الإيراني للأسد.

وحث أولوند الشركات الفرنسية على العودة إلى إيران ودعا إلى عهد جديد في العلاقة بين البلدين لكنه قال إن ذلك لا يعني أنه لا توجد خلافات بين البلدين وأضاف أن حل تلك الخلافات مسؤولية مشتركة.

وقال "تحدثنا عن كل شيء لأن هذه هي القاعدة السائدة في فرنسا" وأضاف أنه أشار إلى "تمسك فرنسا بحقوق الإنسان والحريات".

وقال أولوند الذي تساند بلاده معارضي الأسد وتقدم لهم المشورة قبل محادثاتهم المقترحة مع الحكومة في جنيف إن من الضروري تنفيذ إجراءات إنسانية وأيضا التفاوض على حل سياسي.

وأضاف "هذا ممكن... لا بد أن ندعم هذه المناقشات." (إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)