مسؤول أوروبي: زيادة الوافدين لأوروبا دون "سبب حقيقي للجوء"

Thu Jan 28, 2016 9:50pm GMT
 

من جابرييلا باشينسكا

بروكسل 28 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت المفوضية الأوروبية اليوم الخميس إن عدد الوافدين إلى أوروبا دون سبب حقيقي للجوء آخذ في الازدياد بينما يحتدم التوتر في دول القارة بسبب أزمة المهاجرين.

وفشل الاتحاد الذي يضم 28 بلدا حتى الآن في الحد من تدفق اللاجئين والمهاجرين أو السيطرة عليه بعد وصول أكثر من مليون منهم العام الماضي أكثرهم عبر اليونان قاصدين ألمانيا صاحبة أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي.

وأظهرت بيانات من المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن أكثر من 54500 شخص وصلوا بالفعل لأوروبا عبر البحر هذا العام بينهم 50668 جاءوا من خلال اليونان.

حدث هذا رغم حلول الشتاء الذي يزيد خطورة الرحلة وهي حقيقة أشارت إليها مفوضية الأمم المتحدة قائلة إن 235 شخصا ماتوا أو فقدوا بالفعل منذ بداية العام. واليوم الخميس غرق 24 شخصا حين انقلب قاربهم قبالة ساحل اليونان بالقرب من تركيا.

وقالت متحدثة باسم المفوضية الأوروبية في مؤتمر صحفي "شهدنا بالفعل زيادة طفيفة في عدد الوافدين إلى أوروبا الذين لا يملكون سببا حقيقيا لطلب اللجوء."

وقالت وكالة حماية حدود الاتحاد الأوروبي (فرونتكس) "نسبة السوريين المعلنة هوياتهم بين جميع المهاجرين الذين تطأ أقدامهم الأراضي اليونانية انخفضت بدرجة كبيرة في الشهور القليلة الماضية."

وأضافت أن السوريين شكلوا نحو 39 بالمئة من الوافدين لليونان في ديسمبر كانون الأول مقابل 43 بالمئة في نوفمبر تشرين الثاني و51 بالمئة في أكتوبر تشرين الأول.

ويعكس اختلاف الأعداد جزئيا مدى تحسن عملية تسجيل المهاجرين والتحقق من هوياتهم في اليونان خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي وهو ما يعني انخفاض عدد من يمرون بادعاء جنسيات غير صحيحة.

وأصبحت الجنسية السورية ردا شائعا لكثيرين لدى سؤالهم عن منشأهم باعتبار أن الحرب الأهلية الدائرة منذ خمس سنوات في هذا البلد تمنح فرصة أكبر لقبول طلبات اللجوء. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)