الأقصر المصرية تستعد لأن تكون عاصمة الثقافة العربية 2017 بمهرجان سينمائي

Sat Jan 30, 2016 7:09pm GMT
 

الأقصر (مصر) 30 يناير كانون الثاني (رويترز) - بالفيلم الفلسطيني (3000 ليلة) افتتح مساء اليوم السبت (مهرجان الأقصر للسينما العربية والأوروبية) في المدينة الأثرية الجنوبية التي تستعد طوال العام الجاري لدور عربي -بخلاف وجهها الفرعوني- بعد اختيارها عاصمة للثقافة العربية 2017.

وقال وزير الثقافة المصري حلمي النمنم في حفل الافتتاح إن المهرجان الذي يشارك في دورته الرابعة 50 فيلما من 30 دولة هو بداية استعداد المدينة لكي تكون "عاصمة بحق للثقافة العربية... لا نريدها أن تكون عاصمة للحضارة القديمة فقط" وإنه خلال عام أو عامين سيكتمل في المدينة بناء مجمع لدور العرض السينمائي إضافة إلى دار للأوبرا.

وأضاف أن المهرجان من الثمار الثقافية "لثورة عظيمة قام بها الشعب المصري وكان أول شعاراتها.. الحرية قبل العدالة" في إشارة إلى الاحتجاجات الشعبية الحاشدة التي أنهت حكم الرئيس حسني مبارك في بداية عام 2011.

وقال جمال زايدة الأمين العام لمؤسسة (نون للثقافة والفنون) وهي جمعية أهلية مصرية تنظم المهرجان سنويا إن المهرجان يهدف إلى "نقل جانب من النشاط (الفني والثقافي) من القاهرة إلى أهلنا في الصعيد.. في الأقصر ومد جسور التعاون الثقافي مع دول الاتحاد الأوروبي."

وأقيم حفل الافتتاح في قصر ثقافة الأقصر بحضور دبلوماسيين وسينمائيين أجانب وعرب ومصريين في مقدمتهم الممثلة المصرية لبنى عبد العزيز الرئيسة الشرفية للدورة الجديدة التي سيعرض لها ثلاثة من أفلامها وهي (آه من حواء) و(إضراب الشحاتين) و(عروس النيل) الذي أخرجه فطين عبد الوهاب وصور في مدينة الأقصر.

وقالت لبنى عبد العزيز في كلمة قصيرة إن "الأقصر أم مصر" ربما في إشارة إلى أن الأقصر الواقعة على بعد نحو 700 كيلومتر جنوبي القاهرة كانت عاصمة ما يسميه المؤرخون عصر الإمبراطورية (نحو 1567-1085 قبل الميلاد) وترتب على تلك المرحلة تشييد عدد كبير من مقابر الملوك والملكات إضافة إلى معابد الأقصر وهابو والكرنك ومتحفي الأقصر والتحنيط.

وكرم النمنم ومحافظ الأقصر محمد بدر كلا من المخرج الكويتي عامر الزهير والممثلة المصرية بوسي والسينما الإيطالية ممثلة في مدير المعهد الثقافي الإيطالي بالقاهرة باولو ساباتيني حيث تحل بلاده ضيف شرف الدورة الحالية بأفلام حديثة وأخرى صامتة بعضها يرجع إلى عام 1915 إضافة إلى أفلام من كلاسيكيات السينما الإيطالية ومنها (روما مدينة مفتوحة) الذي أخرجه روبرتو روسيليني عام 1946.

ورحبت رئيسة المهرجان الناقدة المصرية ماجدة موريس بلجنة التحكيم برئاسة المصور السينمائي المصري رمسيس مرزوق وعضوية كل من المخرجة الفرنسية ساندرين راي والمنتج الجورجي نيكولوز ابراماشفيلي والمخرج الإيطالي أدريانو دي سانتيس والمملثة اللبنانية كارمن لبس والمخرجة الإماراتية نجوم الغانم والموسيقي المصري راجح داود.

وفي نهاية الحفل وقبل عرض فيلم الافتتاح (3000 ليلة) صعدت مخرجته الفلسطينية مي المصري بصحبة إحدى بطلاته أناهيد فياض. وقالت المصري إن اختيار فيلمها للافتتاح "شرف وفخر كبير" وإنه مستوحى من قصص وتجارب أسيرات فلسطينيات في السجون الإسرائليلية.   يتبع