حصري-ارتفاع صادرات النفط الإيرانية 20% لأعلى مستوى في عامين

Fri Jan 29, 2016 6:49am GMT
 

طوكيو 29 يناير كانون الثاني (رويترز) - أظهرت بيانات من مصدر مطلع على جداول تحميل النفط الإيراني إن صادرات الخام الإيرانية تتجه إلى الارتفاع أكثر من الخمس في يناير كانون الثاني وفبراير شباط عن المتوسط اليومي للعام الماضي مما يكشف عن مدى تسارع المبيعات بعد رفع العقوبات عن طهران.

والبيانات أول مؤشر على عودة شحنات الخام مع قيام البلد العضو في أوبك بزيادة الإنتاج وتصريف الكميات التي ظلت مخزونة في الناقلات على مدى الأعوام الأربعة الأخيرة عندما كانت صادرات النفط الإيرانية خاضعة للعقوبات المشددة.

وترقب السوق عن كثب وتيرة عودة إيران إلى السوق بعد رفع العقوبات في وقت سابق هذا الشهر في ضوء تخمة المعروض العالمي التي خفضت الأسعار 70 بالمئة منذ منتصف 2014. وارتفعت الأسعار هذا الأسبوع بفعل الآمال بأن يتعاون كبار المنتجين الآخرين مثل السعودية وروسيا لكبح الإنتاج.

وبحسب بيانات جداول التحميل الأولية سيبلغ إجمالي صادرات طهران نحو 1.44 مليون برميل يوميا في فبراير شباط وحوالي 1.5 مليون برميل يوميا في يناير كانون الثاني.

وستزيد مستويات الشحن هذه أكثر من 20 بالمئة عن المتوسط اليومي لصادرات إيران في العام الماضي وستكون تحميلات الشهر الحالي هي الأعلى منذ فبراير شباط 2014.

وتنضم الشحنات الزائدة إلى تخمة نفطية يقدرها المحللون بنحو مليون برميل يوميا. ولن تتاح الأرقام الرسمية لشهر يناير كانون الثاني من واقع بيانات تسلم عملاء إيران للشحنات النفطية حتى منتصف فبراير شباط وبيانات فبراير شباط حتى منتصف مارس آذار.

وقال توني نونان مدير المخاطر في ميتسوبيشي كورب "كان من المتوقع أن تزيد إيران صادراتها بأسرع ما يمكن.. هذا بمقدورهم لأن لديهم الكثير من المخزون العائم."

وتقول مصادر ملاحية إن المكثفات تشكل جزءا كبيرا من نحو 40 مليون برميل من النفط تخزنها إيران في الناقلات وكلما كان تصريفها سريعا فإن يمكن استخدام الناقلات في مزيد من التسليمات.

وبحسب بيانات المصدر زادت الشحنات الإيرانية حوالي الربع على مدى الأسابيع الأربعة الأخيرة من متوسط تحميل كان يبلغ 1.21 مليون برميل يوميا العام الماضي.   يتبع