أطفال مشوهون بفيروس زيكا بالبرازيل يعانون تلفا بحاستي السمع والبصر

Fri Jan 29, 2016 8:27am GMT
 

ريسيفي (البرازيل) 29 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال أطباء أمس الخميس إن الأطفال الذين ولدوا بتشوهات خلقية منها صغر حجم الرأس التي ترتبط بعدوى زيكا الفيروسية بالبرازيل يعانون أيضا من تلف خطير يتعلق بالقدرة على الابصار وربما القدرات السمعية أيضا.

وقالت طبيبة العيون كاميلا فنتورا إن نصف 135 طفلا جرى تقييم حالاتهم بمركز لاعادة التأهيل في مدينة ريسيفي بشمال شرق البرازيل يعانون من ضعف الرؤية بسبب تشوه بالعصب البصري وشبكية العين فيما يعاني كثيرون منهم من الحول.

وقالت "ستبقى معهم هذه الاصابة طول العمر. بين 40 الى 50 في المئة منهم يعانون من تشوهات خطيرة تعلق بالابصار".

وهؤلاء الاطفال ضمن نحو 3700 حالة سجلت في البرازيل منذ العام الماضي لمواليد يعانون من حالات صغر حجم الرأس وهي عبارة عن اضطراب عصبي يتسم بصغر حجم الجمجمة والمخ للمواليد فيما يشتبه الاطباء بوجود ارتباط مباشر بين فيروس زيكا الذي ينقله البعوض وهذه الاصابات.

وزيادة مثل هذه الحالات النادرة لم يحدث من قبل وستؤدي الى اعاقات خلقية واخرى مزمنة تتعلق بنمو الاطفال والاضرار بقدراتهم على التعلم وبوظائفهم الحركية.

ويعكف الأطباء بمركز (ألتينو فنتورا) للتأهيل في مدينة ريسيفي على فحص القدرات والوظائف البصرية والسمعية للمواليد قبل علاجهم من خلال تنشيط مراكز الاحساس بالمخ خلال الأشهر الثلاثة أو الخمسة الأولى من الولادة لتحسين قدرات العصب البصري والسمعي والا فقدوا حاستي السمع والبصر.

وقالت منظمة الصحة العالمية أمس الخميس إن ثمة اشتباها واسع النطاق في ان يتسبب فيروس زيكا في تشوه المواليد وقد يصيب من ثلاثة الى أربعة ملايين شخص في الأمريكتين منهم 1.5 مليون شخص في البرازيل وحدها. (إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب)