مدينة اندونيسية توبخ متشددين إسلاميين بسبب تعاملهم مع المثليين

Fri Jan 29, 2016 11:06am GMT
 

جاكرتا 29 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤولون اليوم الجمعة إن ثالث أكبر مدينة في اندونيسيا أمرت جماعة إسلامية متشددة بنزع لافتات "استفزازية" تستهدف المثليين جنسيا وتدعوهم إلى المغادرة.

جاءت هذه الخطوة بعد أن داهم أعضاء من جبهة المدافعين عن الإسلام فنادق صغيرة في باندونج حيث كانوا يعتقدون بوجود مثليين هناك ووضعوا لافتاتهم.

وقال رئيس البلدية رضوان كامل في رسالة نصية نقلها مساعد له إلى رويترز "وبخت جبهة المدافعين عن الإسلام بسبب ما اعترفوا انهم فعلوه. يجب إزالة اللافتات الاستفزازية."

ولم يتسن الحصول على تعليق من متحدث باسم جبهة المدافعين عن الإسلام.

وهناك تقبل للمثليين والمتحولين جنسيا في اندونيسيا خاصة بالمناطق الحضرية لكن جيوب المعارضة لا تزال باقية مع دعوة وزير بالحكومة المركزية في الآونة الاخيرة لفرض حظر على منظمات المثليين داخل حرم الجامعات.

وفي اقليم اتشيه المحافظ الذي يطبق الشريعة الإسلامية يواجه المثليون تمييزا تقره الحكومة. ويمكن أن يتعرض البعض لعقوبة الجلد في حال دخولهم في علاقات مثلية.

ويعرف عن جبهة المدافعين عن الإسلام تشددها أيضا نحو أقليات دينية مثل المسيحيين والطائفة الأحمدية ولها كذلك سجل في استخدام العنف.

وأجبر مئات من أعضاء جبهة المدافعين عن الإسلام الحكومة المحلية على هدم عدة كنائس في اقليم اتشيه المحافظ العام الماضي بدعوى انها لا تملك تصاريح البناء المناسبة. (إعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)