مقدمة 1-حصري-مصادر: الاشتباه بفني بمصر للطيران في واقعة سقوط الطائرة الروسية

Fri Jan 29, 2016 12:38pm GMT
 

(لإضافة تصريحات وتفاصيل)

لندن 29 يناير كانون الثاني (رويترز) - ذكرت مصادر قريبة من التحقيقات في سقوط طائرة روسية فوق شبه جزيرة سيناء بمصر أن هناك اشتباها في أن فنيا بشركة مصر للطيران هو الذي زرع قنبلة على طائرة الركاب التي سقطت في أواخر أكتوبر تشرين الأول.

وتقول مصر حتى الآن إنها لم تعثر على دليل يثبت أن طائرة (مترو جيت) التي سقطت في سيناء عقب إقلاعها من مطار شرم الشيخ قد تحطمت بسبب عمل إرهابي. ولقي كل من كان على الطائرة وعددهم 224 شخصا حتفهم في الواقعة.

ونفى مسؤول أمني كبير بمصر للطيران احتجاز أي من العاملين بالشركة أو الاشتباه بأي منهم. وقال أيضا مسؤول بوزارة الداخلية إنه لم يتم إلقاء القبض على أحد.

لكن المصادر التي طلبت عدم الإفصاح عن هويتها لحساسية الأمر قالت إن الفني ألقي القبض عليه وإن له قريبا انضم لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا. كما ذكرت أنه تم أيضا القبض على اثنين من شرطة المطار وعامل ممن يتعاملون مع أمتعة الركاب يشتبه في أنهم ساعدوه على وضع القنبلة على الطائرة.

وقال أحد المصادر "بعد أن علمت الدولة الإسلامية أن أحد عناصرها له قريب يعمل بالمطار سلمت قنبلة في حقيبة يد لذلك الشخص."

وتابع "قيل له ألا يسأل أي سؤال وأن يضع القنبلة على الطائرة." وأضاف أن قريب المشتبه به انضم للدولة الإسلامية في سوريا منذ عام ونصف العام.

وعن المشتبه بهم الآخرين قال مصدر آخر "يشتبه في أن شرطيين غضا الطرف عن العملية عند نقطة عبور أمني. لكن يحتمل أنهما كانا متقاعسين فقط عن أداء عملهما كما ينبغي."

وقالت المصادر لرويترز أنه لم يتم تقديم أي من الأربعة للمحاكمة حتى الآن.   يتبع