جائزة لبنانية عريقة في الكاريكاتير تكرم مواهب شابة بالعالم العربي

Fri Jan 29, 2016 1:23pm GMT
 

بيروت 29 يناير كانون الثاني (رويترز) - بهدف إبراز مواهب وإنجازات رسامي الشرائط المصورة والكاريكاتير السياسي والقصص المصورة في العالم العربي أقيم مساء الخميس في العاصمة اللبنانية بيروت حفل توزيع (جائزة محمود كحيل) للسنة الثانية على التوالي.

وكان محمود كحيل المولود في 1936 في لبنان وتوفي في لندن عام 2003 يحارب القمع والفساد بسلاح الكاريكاتير. فالرسم بالنسبة له وسيلة ليجهر بها بالحقائق وليكشف عن الممارسات الإجرامية وليطرح المسائل الحيوية والضرورية للشعوب العربية في النصف الثاني من القرن العشرين.

ومن بيروت حيث عمل في صحف لبنانية وعربية ومن لندن لاحقا حيث هاجر عام 1979 هربا من الحرب الاهلية التي دارت على مدى 15 عاما وانتهت عام 1990 ساند كحيل بعزم الشعب الفلسطيني وقضيته المطالبة بالاستقلال رافضا التهجير القسري للفلسطينيين الذي تسبب به الصراع العربي-الإسرائيلي فصور مشكلة اللاجئين الفلسطينيين بقوة.

كانت رسومه هادفة ومعدة بذكاء. كان الرسم الكاريكاتيري يعالج الموضوع مهما اختلفت طبيعته مؤلما كان أم مضحكا بحذق وخيال مما يحث حتى اليوم على التفكر ودراسة اعماله.

وتكريما لهذا الفنان اللبناني تنظم هذه الجائزة العريقة بمبادرة من معتز ورادا الصواف للشرائط المصورة العربية وهي هيئة أكاديمية مقرها الجامعة الأمريكية في بيروت وتهدف إلى تعزيز البحوث عن الشرائط المصورة العربية ودعمها وتشجيع إنتاجها ودرسها وتعليمها.

وتم إنشاء برنامج الجائزة عام 2014 بالتعاون مع الجامعة الأمريكية في بيروت رغبة من الزوجين معتز ورادا الصواف في التعبير عن عشقهما لعالم الشرائط المصوة وكل الأقسام الفنية الأخرى المنبثقة عنها من جهة ولتعزيز دور المواهب الجديدة التي تحتاج أكثر من غيرها إلى منصة تنطلق منها نحو العالم.

كما دعمت الجامعة الأمريكية في بيروت هذه الجائزة الطموح رغبة منها في إلقاء التحية إلى روح محمود كحيل الذي كان واحدا من أبرز رسامي الكاريكاتير في العالم العربي وتخرج في الجامعة.

وقدم هذا العام نحو 200 شاب أكثر من 900 عمل في المسابقة وبعد أشهر من الاجتماعات المكثفة اختارت لجنة التحكيم خمسة أعمال لشباب من مختلف أنحاء العالم العربي.

تألفت لجنة التحكيم من باتريك شابات السويسري من أصل لبناني وهو رسام صحفي وكاريكاتير منذ عام 1995. يعمل منذ عام 2001 رسام الكاريكاتير الرئيسي في صحيفة ذي إنترناشيونال نيويورك تايمز واللبناني حبيب حداد وهو من رواد الكاريكاتير والرسم التصويري في العالم العربي.   يتبع