بوروندي تحتفظ بمقعدها بمجلس السلم والأمن الأفريقي وتعقد خطط إرسال قوات حفظ سلام

Fri Jan 29, 2016 3:44pm GMT
 

أديس أبابا 29 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال دبلوماسيون إن بوروندي احتفظت بمقعدها في انتخابات مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي في تحرك قد يعقد خطط إرسال قوات حفظ سلام للبلد المضطرب ضد رغبته.

ويريد الاتحاد الأفريقي نشر خمسة آلاف من جنود حفظ السلام في البلد الواقع بوسط أفريقيا حيث لقي مئات حتفهم في أسوأ أعمال عنف تندلع هناك منذ انتهاء الحرب الأهلية العرقية في 2005.

لكن الرئيس بيير نكورونزيزا الذي فجر الأزمة بترشحه لفترة ولاية ثالثة في انتخابات جرت في يوليو تموز رفض الخطة التي وضعها مجلس الاتحاد الأفريقي قائلا إن وصول أي قوة من هذا النوع سينظر له باعتباره غزوا.

واحتفظت بوروندي بمقعدها في مجلس الأمن في انتخابات الدول الأعضاء اليوم الخميس حيث لا يوجد منافسون من المنطقة.

وقال أحد الدبلوماسيين طالبا عدم نشر اسمه "لم يكن هناك خيار آخر سوى الموافقة الشكلية على دخول بوروندي.

ولن تتمكن بوروندي من التصويت بشكل مباشر ضد دخول قوات حفظ السلام فالقواعد تحظر على الدول التصويت بشأن قرارات تخص شؤونها الخاصة.

ولكن دبلوماسين قالوا إنه سيظل بإمكان بوروندي استخدام موقعها للتأثير على المناقشات.

وقالت ليسل لو فودران وهي محللة في معهد الدراسات الأمنية في إشارة لإعادة انتخاب بوروندي "سيكون للأمر قيمة دعائية للحكومة."

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)