مقدمة 1-6 أطفال آخرين في أفريقيا الوسطى يتهمون جنودا أوروبيين بانتهاكات جنسية

Fri Jan 29, 2016 4:32pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل)

من ستيفاني نيبيهاي

جنيف 29 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت الأمم المتحدة اليوم الجمعة إن ستة أطفال آخرين في جمهورية أفريقيا الوسطى اتهموا جنودا أوروبيين بارتكاب انتهاكات جنسية في حين وصف مسؤول بالمنظمة الدولية هذه الإساءة بأنها "متفشية".

ويجري الاتحاد الأوروبي وجورجيا وفرنسا وبلد أوروبي آخر لم يكشف عن اسمه تحقيقات في هذه المزاعم الخاصة بارتكاب جرائم بينها الاغتصاب وقع آخرها في 2014 داخل أو بالقرب من مخيم للمشردين متاخم للمطار في بانجي عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى.

وذكرت الأمم المتحدة في بيان إن إحدى الفتيات اللائي خضعن للتحقيق أمام موظفين من المنظمة قالت إنها في 2014 حين كان عمرها سبع سنوات مارست أعمالا جنسية مع جنود فرنسيين من قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأوروبي "مقابل زجاجة ماء وعلبة بسكويت."

وقال روبير كولفيل المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان "يتبين من هذا أن هناك مشكلة مع الجيوش.. مع القوات العسكرية.. وأيا كانت الأسباب فإن الجهد المبذول لا يكفي لمنع حدوث هذه الأشياء."

وأضاف أن الإدانات "قليلة جدا جدا" مذكرا بحالة إدانة واحدة لجندي فرنسي.

وفي الشهر الماضي اتهمت لجنة مراجعة مستقلة الأمم المتحدة ووكالاتها بسوء التعامل مع مزاعم انتهاك أطفال جنسيا في 2013 و 2014 على أيدي جنود حفظ السلام الدوليين في جمهورية أفريقيا الوسطى.

وقالت مصادر في نيويورك اليوم الجمعة إن خمسة مزاعم جديدة عن إساءات ارتكبت في 2014 و2015 ظهرت أيضا ضد جنود من قوة الأمم المتحدة من المغرب والنيجر وجمهورية الكونجو الديمقراطية وقوات شرطة من السنغال.

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الانسان زيد رعد الحسين في بيان "هذه اتهامات خطيرة للغاية ومن الضروري أن يتم التحقيق في هذه الحوادث بشكل مفصل وعاجل."

وتابع قوله "يمر عدد أكبر من اللازم من هذه الجرائم دون محاسبة ويفلت الجناة من العقاب تماما." (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)