مقدمة 3-المعارضة السورية تقرر الذهاب إلى جنيف مع انطلاق محادثات السلام

Fri Jan 29, 2016 9:27pm GMT
 

(لإضافة تعليقات ممثلين عن المعارضة واقتباس لمبعوث الأمم المتحدة)

من توم مايلز وتوم بيري

جنيف/بيروت 29 يناير كانون الثاني (رويترز) - وافق الكيان الأساسي للمعارضة السورية على حضور محادثات السلام التي بدأت برعاية الأمم المتحدة في جنيف اليوم الجمعة سعيا لوضع حد للحرب الدائرة منذ خمس سنوات لكن ممثليه قالوا إنهم يريدون مناقشة قضايا إنسانية قبل المشاركة في أي مفاوضات سياسية.

وعلى الأرض قال معارضو الرئيس السوري بشار الأسد إنهم يواجهون هجوما عسكريا شرسا من قبل القوات الحكومية بدعم روسي مع تقارير عن فرار مئات المدنيين أمام محاولة الجيش السوري وجماعات موالية له السيطرة على ضاحية في دمشق والقضاء على المعارضة المسلحة التي تدافع عنها.

ووجه مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا الدعوة للحكومة السورية وللهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل المعارضة للاجتماع في جنيف لإجراء محادثات غير مباشرة حيث يجلس ممثلو الجانبين في غرف منفصلة.

وحتى الدقيقة الأخيرة كان الرفض هو الموقف المعلن من جانب الهيئة العليا للمفاوضات التي تضم معارضين سياسيين وعسكريين والتي شددت على طلبها بوقف الغارات الجوية ورفع الحصار عن بعض المناطق قبل أن تبدأ أي مفاوضات.

لكن بحلول مساء اليوم الجمعة قالت الهيئة العليا للمفاوضات إنها ستتوجه إلى جنيف بعد حصولها على ضمانات بتلبية مطالبها المنصوص عليها في قرار لمجلس الأمن صدر الشهر الماضي.

وقال سالم المسلط المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات لقناة تلفزيون العربية الحدث "ستذهب اللجنة العليا للمفاوضات إلى جنيف غدا لبحث هذه الأمور الإنسانية والتي تمهد للدخول في عملية سياسية في مفاوضات."

وقالت الهيئة أيضا إنها أعدت قائمة تضم ثلاثة آلاف اسم لنساء وأطفال سوريين في سجون الحكومة ستطالب بالإفراج عنهم.   يتبع