مقدمة 1-وزير النفط: العراق مستعد للتعاون مع أي قرار لخفض الإنتاج

Sat Jan 30, 2016 2:58pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل واقتباسات وخلفية)

بغداد 30 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي اليوم السبت إن بلاده على استعداد لقبول قرار من منظمة أوبك ومن خارجها لخفض إنتاج الخام وانها تستعد لاحياء شركة النفط الوطنية وذلك في خطوات تهدف إلى زيادة الأرباح في ظل تراجع الأسعار.

كانت فنزويلا التي تعاني من نقص السيولة المالية دعت إلى عقد اجتماع في فبراير شباط القادم لمناقشة خطوات لتعزيز أسعار النفط العالمية التي تراجعت إلى أدنى مستوى لها منذ 12 عاما وهو حوالي 30 دولارا للبرميل.

وقال الوزير العراقي للصحفيين في بغداد "العراق مع الاجماع ومع وحدة أوبك إذا كان هناك اتفاق بين كافة أطراف منظمة أوبك وحتى خارجها اذا أراد فعلا المنتجون أن يتعانوا وأن يخفضوا الحصة النفطية."

وأضاف أن الوزارة تعكف على اعداد مسودة قانون لاحياء شركة النفط الوطنية التي تأسست في الستينات لكنها اندمجت في الوزارة عام 1987. وقال إنه سيكون من الضروري تطوير قطاع الطاقة والعمل بشكل مستقل عن الوزارة.

وتعطل صدور تشريع لاعادة تأسيس الشركة لسنوات في خضم اضطرابات سياسية وتغييرات للحكومة في الدولة التي أرهقتها الحروب.

وتبذل بغداد -التي تعتمد في كل ايراداتها تقريبا على صادرات النفط- جهدا لتحسين مواردها المالية في وقت تخوض فيه حربا ضروسا ضد متشددين إسلاميين في الشمال والغرب.

وقال عبد المهدي إن صادرات نفط جنوب العراق حتى 24 يناير كانون الثاني بلغت 3.324 مليون برميل يوميا بينما بلغ الإنتاج نحو 3.7 مليون برميل يوميا.

وعلى صعيد منفصل قال الوزير إن شركة صينية وشركات أجنبية اخرى وقعت على اتفاق الأسبوع الماضي في بكين لتشكيل (كونسورتيوم) للاستثمار في اقامة خط لأنابيب النفط يربط مدينة البصرة الجنوبية بميناء العقبة الأردني على البحر الأحمر.   يتبع