محادثات السلام السورية تواجه مشاكل بعد انفجار بدمشق أسقط 60 قتيلا

Sun Jan 31, 2016 5:08pm GMT
 

من توم مايلز وجون أيريش

31 يناير كانون الثاني (رويترز) - التقت جماعة المعارضة الرئيسية في سوريا بوسيط الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا لأول مرة اليوم الأحد إلا أن عملية السلام تواجه مشاكل بعد أن قتل مهاجمون من تنظيم الدولة الإسلامية أكثر من 60 شخصا قرب أقدس المزارات الشيعية في سوريا.

وحذر ممثلون من الهيئة العليا للتفاوض المدعومة من السعودية وتضم سياسيين ومسلحين معارضين للرئيس السوري بشار الأسد من أنهم قد ينسحبون من محادثات جنيف إذا لم يجر تخفيف معاناة المدنيين جراء الصراع المندلع في البلاد منذ خمس سنوات.

وقال رئيس وفد الحكومة السورية إن الانفجارات في دمشق التي ألقت وزارة الداخلية باللوم فيها على سيارة ملغومة ومهاجمين انتحاريين اثنين تؤكد الصلة بين المعارضة والإرهاب رغم أن تنظيم الدولة الإسلامية غير مدعو للمشاركة في المحادثات.

وتهدف الأمم المتحدة إلى مفاوضات تستمر ستة شهور وتسعى أولا لوقف إطلاق النار ثم العمل من أجل التوصل لتسوية سياسية للحرب الأهلية التي قتلت أيضا 250 ألف شخص وشردت أكثر من عشرة ملايين.

وقالت الهيئة العليا للتفاوض يوم الجمعة إنها ستقاطع العملية مصرة على أنها تريد وقف الضربات الجوية والحصار المفروض على البلدات السورية قبل الانضمام للمفاوضات. وأرغم ذلك دي ميستورا -الذي وجه الدعوة للحكومة والهيئة العليا للتفاوض للمشاركة في "محادثات تقارب" يلتقي خلالها بكل من الطرفين في غرفة منفصلة- إلى أن يبدأ المحادثات مع وفد الحكومة السورية فقط.

وتحت ضغط شديد خاصة من الولايات المتحدة رضخ وفد الهيئة العليا للتفاوض ووصل إلى جنيف أمس السبت. ولكنه أثار تساؤلات بشأن المدة التي سيبقى فيها هناك.

وقال رياض حجاب منسق المعارضة في بيان على الانترنت إنه نظرا لانتهاك النظام السوري وحلفائه لحقوق الشعب السوري فان تواجد وفد الهيئة العليا للتفاوض لن يكون له ما يبرره وقد ينسحب.

ووصف بان جي مون الأمين العام للأمم المتحدة المحادثات -وهي الأولى منذ عامين- بأنها طال انتظارها مضيفا أثناء زيارة لإثيوبيا "أود أن أحث جميع الأطراف على اعتبار الشعب السوري أساس مناقشاتها وفوق كل المصالح الحزبية."   يتبع