31 كانون الثاني يناير 2016 / 18:08 / منذ عامين

إعادة-تلفزيون- إسرائيل تقر صلاة الرجال والنساء معا عند الحائط الغربي

(لتصحيح القيود)

الموضوع 7084

المدة 2:35 دقيقة

القدس

تصوير 31 يناير كانون الثاني 2016

الصوت طبيعي مع لغة عبرية ولغة انجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود يحظر الاستخدام بعد الساعة 16:36 بتوقيت جرينتش يوم أول مارس آذار 2016 بدون تعاقد مسبق.

القصة

وافقت الحكومة الإسرائيلية اليوم الأحد (31 يناير كانون الثاني) على إنشاء موقع منفصل يمكن فيه لليهود من الجنسين الصلاة عند حائط المبكى بعد أن كان المتشددون الأرثوذكس يرفضون صلاة النساء هناك.

ويعتبر اليهود أن الحائط آخر ما تبقى من هيكلين يهوديين. والدخول إليه فيه فصل بين الجنسين. وتجرى معظم الطقوس الدينية اليهودية في القسم المخصص للرجال عند الحائط وفقا للتعاليم الأرثوذكسية التي تعود لقرون مضت وما زالت راسخة في اسرائيل.

وتقع المنطقة الجديدة المخصصة للاختلاط في امتداد للحائظ الى يمين الموقع الذي يديره اليهود المتشددون حيث لا يزال النساء والرجال يصلون بشكل منفصل.

وعبرت التيارات -الأكثر ليبرالية من الأرثوذكس - والتي يتبعها عدد أكبر من اليهود المقيمين خارج إسرائيل- عن سخطها مرارا من حظر الاختلاط بين المصلين.

كما قامت جمعية ”نساء الحائط“ الناشطة بتحدي الحظر مرارا مما تسبب بعراكات وتدخل الشرطة.

وبموجب الخطة التي أقرتها حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بمعارضة أعضائها الأرثوذكس سيتحول الموقع الأثري القديم إلى مكان حيث يمكن للرجال والنساء أن يختلطوا ويصلوا بحرية.

وفي تصريحات لنتنياهو قبل التصويت الذي أقر الخطة بموافقة 15 عضوا في الحكومة مقابل معارضة خمسة قال إن الخطة سعت إلى إيجاد ”حل لقضية نساء الحائط“ و”تسوية لهذا الموضوع الحساس الذي يفترض به أن يوحد اليهود.“

وقال نتنياهو ”إنه مكان من المفترض أنه يوحد شعب إسرائيل. أنا أعلم أن هذه مسألة حساسة. ومع ما قلته أعتقد أنه حل مناسب.. حل مبتكر.. وعادة ما تكون المشكلات الأكثر تعقيدا تتطلب هذا النوع من الحل وأنا أهنئكم على هذا الذي سوف يعرض اليوم لقرار الحكومة “.

ومع ذلك لم يرحب الجميع في حكومة نتنياهو بالقرار.

وقال وزير الداخلية إرييه درعي ”ليس هناك ما نصل بشأنه إلى حل وسط. جميع المعابد في إسرائيل. جميع من يصلون في إسرائيل – كل ذلك كان طيبا كل هذه السنوات. أي شخص يستطيع أن يصلي هناك.“

ورحبت الناشطة في الجمعية الحاخامة سوزان سيلفرمان بالقرار وقالت لرويترز ”إنه يوم سعيد إلى أقصى الحدود.“

وأضافت ”أنا هنا بعد القرار التاريخي مع توسعة للكوتيل (الحائط الغربي) ليشمل نهاية جنوبية لهذا الحائط الذي سيكون منطقة مفتوحة للجميع للحضور والصلاة.“

ومضت تقول ”بالنسبة لي هذا يوم سعيد لأقصى حد لكن مثل كثير من الأشياء السعيدة هناك تلك السحابة فوقه. وبالنسبة لي السحابة هي أن هناك مناقشة.. مناقشة حكومية حول ما إذا كان باستطاعة اليهود أن يصلوا على طريقتهم أم لا. يجب ألا يكون ذلك موضوع مناقشة في أي دولة دعك من الديمقراطية دعك من الدولة اليهودية أن تكون هناك محادثة حول ما إذا كان بإمكان اليود أن يصلوا في مكانهم المقدس.“

وقال ناثان شارانسكي رئيس الوكالة اليهودية شبه الحكومية الذي عينه نتنياهو عام 2013 لحل النزاع إن الساحة الجديدة لن تسبب أي ضرر للمسجد الأقصى المجاور.

وقال مسؤول إسرائيلي إن إنشاء الموقع الجديد سيستغرق عاما على الأقل قبل إكماله وبعكس من حائط المبكى لن يتولى مسؤوليته حاخام تعينه الدولة بل لجنة يشرف عليها شارانسكي.

تلفزيون رويترز (إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below