إقليم شينجيانغ الصيني يسعى لمزيد من الاختلاط بين المجموعات العرقية

Mon Feb 1, 2016 8:03am GMT
 

بكين أول فبراير شباط (رويترز) - قال مسؤول محلي صيني كبير اليوم الإثنين إن على المجموعات العرقية المختلفة التي تعيش في إقليم شينغيانغ إقامة علاقات ودية لتحسين الثقة فيما بينها.

ويقع إقليم شينجيانغ في أقصى غرب الصين ويشهد أعمال عنف من حين لآخر.

وقتل المئات في أعمال عنف في إقليم شينجيانغ خلال الأعوام القليلة الماضية. وتلقي الحكومة بمسؤولية الاضطرابات على إسلاميين متشددين يريدون إقامة دولة مستقلة تسمى تركستان الشرقية تعيش بها أقلية الويغور وأغلبهم مسلمون ويتحدثون إحدى اللغات التركية وينحدرون من شينجيانغ.

وقال زعيم الحزب الشيوعي في الإقليم تشانغ تشون شيان - خلال اجتماع في أورومتشي عاصمة شينجيانغ – إن هناك حاجة لمزيد من الجهود لتعزيز التناغم العرقي في الإقليم.

وقال تشانغ في تصريحات نشرتها صحيفة شينجيانغ اليومية الرسمية "علينا أن ندعم إقامة علاقات ودية على نطاق واسع بين العرقيات المختلفة... بدءا بالمسئولين الذين يشغلون مناصب قيادية."

وأضاف تشانغ أن إقليم شينجيانغ يحتاج لمجتمع فيه "كل العرقيات تحترم وتثق وتحب وتساعد بعضها البعض." لكنه لم يفصل الطريقة التي يمكن بها تحقيق هذا الهدف.

وقد أدلى تشانغ بتصريحات مشابهة في نوفمبر تشرين الثاني في جنوب شينجيانغ معقل عرقية الويغور وصرح حينها أيضا بأنه سيدعم دراسة لغة الماندرين بوصفها اللغة القومية.

ويقع الكثير من الويغور تحت ضغط لتبني العادات واللغة الصينية وهو ما يترافق مع تقييد ممارساتهم الدينية والثقافية. وتنفي الصين ممارسة أية سياسات قمعية. (إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)