مخاوف من انتشار فيروس زيكا بين النساء الحوامل في البرازيل

Mon Feb 1, 2016 9:37am GMT
 

من انتوني بودل

ريسيفي (البرازيل) أول فبراير شباط (رويترز) - حل الخوف محل الفرحة بالحمل بين عشرات النساء الحوامل في البرازيل مركز انتشار فيروس زيكا.

وفي مدينة ريسيفي الساحلية الكبيرة انتشر الذعر في عنابر التوليد منذ إعلان ارتباط الفيروس بحالات تلف خلايا أمخاخ الأجنة. وفيروس زيكا ينتقل عن طريق البعوض ورصد لأول مرة في الأمريكتين العام الماضي. ولا يوجد لقاح أو علاج له.

وفي نحو أربعة أخماس الحالات لا يحدث الفيروس أعراضا تذكر لذلك لا تعلم النساء ما إذا كن قد أصبن به أثناء فترة الحمل. ولا تكون إجراءات الفحص فعالة إلا في الأسبوع الأول من الإصابة وهي غير متاحة سوى في العيادات الخاصة بتكلفة 900 ريال أي أعلى من الحد الأدنى الشهري للأجور في البلاد.

وفي مستشفى آي.إم.آي.بي في ريسيفي تنتظر النساء الموشكات على الوضع بقلق الفحص بالموجات الصوتية الذي سيحدد ما إذا كانت أجنتهن مصابة بصغر حجم الرأس وتلف في خلايا المخ. وشهد المستشفى بالفعل ولادة 160 طفلا مصابا بهذا التشوه منذ أغسطس آب الماضي.

وتقول اليزانجيلا باروس (40 عاما) ودموعها تنساب من خلف الزجاج السميك لنظارتها الطبية "إنه أمر مفزع. أنا قلقة من أن تصاب ابنتي بصغر حجم الرأس."

وأضافت "الحي الذي أقيم فيه فقير وممتلئ بالبعوض والقمامة وليس به ماء جار. أربعة من جيراني أصيبوا بفيروس زيكا."

ولا تتمتع نساء مثل باروس يعشن في أحياء عشوائية تسودها الفوضى في مدن البرازيل بأي دفاعات ضد بعوضة (ايديس اجيبتاي) التي تنقل فيروس زيكا وغيره من الأمراض مثل حمى الدنج والحمى الصفراء. فهن لا يتحملن أثمان المستحضرات الطاردة للحشرات ولا يخضن أي برامج لتنظيم الاسرة.

وجعلت صور مفزعة لأطفال مشوهين العديد من النساء يفكرن مليا قبل الاقدام على الحمل.   يتبع