1 شباط فبراير 2016 / 13:31 / منذ عامين

تلفزيون- معرض القاهرة للكتاب يحتفل بالإبداع تحت شعار "الثقافة في المواجهة"

الموضوع 1053

المدة 4.37 دقيقة

القاهرة في مصر

تصوير 29 يناير كانون الثاني 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود يحظر الاستخدام بعد الساعة 11.51 بتوقيت جرينتش يوم 2مارس آذار 2016 بدون تعاقد مسبق.

القصة

على مدار أكثر من أربعة عقود تستضيف القاهرة سنويا معرض الكتاب الدولي الذي يجتذب الناشرين وعشاق الكتب من مختلف أنحاء العالم.

والآن في دورته السابعة والأربعين موضوع معرض القاهرة الدولي للكتاب هو ”الثقافة في المواجهة“ في اعتراف بالأحداث المضطربة في المنطقة.

وينظر كثيرون من الحاضرين في المعرض إلى الكتب والمعرفة على أنهما وسيلة لمكافحة الإيديولوجيات المتطرفة.

وقال أحمد بن رقاد العمري رئيس هيئة الشارقة للكتاب ”طبعا الثقافة والفكر سلاح مهم ومميز في الارتقاء بعقل الإنسان. عندما نبني الإنسان.. نبني مجتمع.. نبني كيان.. نبني دولة.. نبني أفق جديدة. بالثقافة نبني العقول والشباب. وجود هذه المعارض وهذا التوجه الثقافي مميز للحكومات العربية في هذا الوقت الراهن في هذا الصراع الذي نشهده هو شيء مميز يجب المتابعة لهذا ويحتاج إلى النفس الطويل لمحاربة هذه الفكر الظلامي.“

وفي الوقت الذي يبحث فيه الحضور ويطالعون الكتب التي تتراوح بين الأدب الكلاسيكي والكتابات الخيالية وغير الخيالية يوفر المعرض أيضا منصة للكتاب للترويج لكتبهم.

واحد من هؤلاء الكتاب هو أحمد رضوان الذي يتحدث كتابه ’سنة واحدة.. ثلاثة أيام“ عن أيام الرئيس المصري الإسلامي السابق محمد مرسي في السلطة.

والكتاب عبارة عن تكييف وتعديل خيالي لكيفية رؤية رضوان للأحداث التي كان يمكن أن تحدث لو لم تتم الإطاحة بمرسي من السلطة.

ورغم الحملة الأخيرة الشديدة من قبل الحكومة المصرية الآن على النشطاء والصحفيين قال رضوان إنه لم يتعرض لأي رقابة من السلطات.

وأوضح ”في كان مساحة كبيرة السنة دي لحرية الإبداع والمبدعين وشايف إن هو أتاح فرصة كبيرة لاكبر عدد من كتاب الشباب لطرح أفكارهم وممكن بعدها يكون في جرأة وفي فكر مغاير وفي فكر جديد أيضا فده يحسب لمعرض القاهرة الدولي للكتاب إنو بيتيح عرض كل الأفكار وعلى القارئ يختار ما يريده و ما يقرأه.“

وأقيمت أيضا أكشاك في الهواء الطلق بالقرب من مركز المؤتمرات تمثل منطقة الأزبكية في القاهرة.

وعلى مدى عقود كانت تباع في شارع الأزبكية الذي أخذ اسمه من المنطقة التي يقع فيها الكتب المستعملة بأسعار منخفضة.

وهذا التقليد ما زال قائما اليوم ويشارك باعة الكتب من واحد من أقدم أحياء القاهرة في معرض الكتاب.

وعلى الرغم من أن المعرض الأدبي يقدم الكتب بخصم كبير عن أسعارها الأصلية إلا أن حشودا كبيرة تقف بالقرب من خيام الأزبكية حيث تباع الكتب فقط بخمسة جنيهات مصرية (0.64 دولار أمريكي).

وقال طالب يدعى جورج ”هو المعرض السنة دي حلو نسبيا عن السنة اللي فاتت، عامل ندوات حلوة بالذات في الندوات الفنية، عامل شغل حلو السنة دي، في ندوة بكرة بتاعت محمد خان المخرج. في ندوات عن مشكلات النشر و حاجات كثير. السنة اللي فاتت ماكانش في ندوات كثير بس السنة دي في ثراء فني.“

كما يتمكن الزوار من حضور محاضرات مؤلفين مشهورين وقامات ثقافية. لكن المعرض هذا العام يركز أيضا على مناسبات للأطفال.

وقال رئيس معرض القاهرة الدولي للكتاب هيثم الحاج علي ”الاهتمام بنشاط الطفل يخلينا نعمل أربع أماكن لنشاطات الطفل بخلاف الجرافيتي على الأسفلت وبخلاف عروض الأطفال السينمائية. الأطفال هما المستقبل ولازم واحنا بنشوفهم وهما بيكبروا قدامنا، لازم نعدهم البراح إن هما يعبر عن نفسهم أكثر.“

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below