مقدمة 1-الأمم المتحدة تعلن إطلاق محادثات السلام السورية وسط تقدم القوات الحكومية شمال حلب

Mon Feb 1, 2016 9:49pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل بعد اعلان بدء المحادثات)

من توم مايلز وجون أيريش وتوم بيري وأرشد محمد

جنيف/بيروت/روما أول فبراير شباط (رويترز) - أعلنت الامم المتحدة اليوم الاثنين انطلاق محادثات السلام من أجل سوريا داعية قوى العالم للضغط من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار على الرغم من شن القوات الحكومية مدعومة بغطاء جوي روسي أكبر عملية عسكرية لها خلال عام على مقربة من مدينة حلب.

وسيطرت القوات الحكومية والمقاتلون المتحالفون معها على الريف الجبلي على تخوم مدينة حلب اليوم الاثنين مما يضع خط إمدادات رئيسي تستخدمه الفصائل المسلحة المعارضة للنظام ضمن مرمى النيران وفقا لما أورده المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مقاتلو المعارضة إن العملية العسكرية تجري وسط قصف جوي روسي مكثف على الرغم من تعهدات حكومة دمشق باتخاذ خطوات حسن نية لتحفيز محادثات السلام.

وكانت المعارضة السورية قد أعلنت في السابق أنها لن تشارك في مفاوضات جنيف التي ترعاها الأمم المتحدة إذا لم يتوقف القصف وترفع الحصارات المفروضة على عدد من المدن والبلدات ويطلق سراح المعتقلين.

لكن على الرغم من عدم حدوث ذلك التقى ممثلو المعارضة في جنيف مع مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا على مدى ساعتين اعتبرهما المسؤول الدولي بداية رسمية للمحادثات.

وشدد دي ديستورا على أن الشعب السوري يستحق أن يشهد تحسنا في الوضع على الأرض مشيرا إلى أن المعارضة لديها "وجهة نظر قوية" في مطالبتها بخطوات حسن نية.

ودعا دي ميستورا القوى الدولية إلى بدء محادثات على الفور بشأن كيفية فرض وقف لإطلاق النار.   يتبع