السيسي يدعو ألتراس أهلاوي للمشاركة في لجنة تحقيق في أسوأ كارثة رياضية بمصر

Tue Feb 2, 2016 12:28am GMT
 

من محمود رضا مراد وعلي عبد العاطي

القاهرة 2 فبراير شباط (رويترز) - دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في وقت متأخر يوم الاثنين رابطة لمشجعي النادي الأهلي (ألتراس أهلاوي) للمشاركة في لجنة للتحقيق في مقتل 72 مشجعا في أحداث عنف تلت مباراة في الدوري الممتاز لكرة القدم قبل أربع سنوات.

وتبدو تصريحات السيسي محاولة لاحتواء غضب ألوف الشبان الذين أحتشدوا أمس الاثنين في ملعب النادي الأهلي في قلب القاهرة لاحياء ذكرى أسوأ كارثة في تاريخ الرياضة المصرية والتي وقعت عقب نهاية مباراة فريقهم ضد المصري في مدينة بورسعيد الساحلية في أول فبراير شباط 2012.

ورددت الجماهير هتافات ضد المشير حسين طنطاوي وزير الدفاع الأسبق ورئيس المجلس العسكري الذي كان يدير مصر عقب الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك في يناير كانون الثاني 2011. ورفع المشجعون لافتة كتب عليها "لا تصالح مع القتلة".

وقال السيسي في مداخلة هاتفية في أحد البرامج التلفزيونية مساء الاثنين "موضوع الالتراس.. أنا كنت موجود في هذا الموضوع ولم تكن فيه حقيقة بجلاء تقدر تقول ماذا حدث في هذا الموضوع وبدقة تقدر تطمئن لها."

وكان السيسي -الذي انتخب رئيسا لمصر في 2014- رئيس جهاز المخابرات الحربية وعضوا في المجلس العسكري وقت وقوع الكارثة.

وقال في مداخلته الهاتفية "ممكن مجموعة من الألتراس... تتشكل بهم ومعهم لجنة للبحث في الموضوع. لا شيء نريد أن نخفيه... تعالوا يا شباب إختاروا 10 منكم ممن تطمئنون لهم يدخلوا ويشوفوا هذا الموضوع بتفاصيله."

وأضاف قائلا "تعالوا شاركوا في لجنة سنشكلها من جديد. اطلعوا على ما تم عمله قبل ذلك. وشوفوا أنتم أيضا ماذا تريدون فعله وحققوا في الموضوع."

وتقول مجموعة (ألتراس أهلاوي) إن الواقعة دبرتها السلطات انتقاما من الجماهير التي لعبت دورا في الانتفاضة ضد مبارك.   يتبع