مسؤول: قوات الأمن الكينية تقتل 4 من حركة الشباب

Tue Feb 2, 2016 11:34am GMT
 

مومباسا (كينيا) 2 فبراير شباط (رويترز) - قال مسؤول حكومي اليوم الثلاثاء إن الجنود الكينيين قتلوا أربعة يشتبه بأنهم مقاتلون من حركة الشباب بعد تبادل عنيف لإطلاق النار في غابة على الساحل الشمالي للبلاد.

وحدث تبادل إطلاق النار يوم الاثنين بين قوات الأمن والجماعة الصومالية الإسلامية المتشددة في غابة بوني في منطقة لامو بالقرب من الحدود مع الصومال.

وتمشط قوة مشتركة للجيش والشرطة غابة بوني منذ سبتمبر أيلول لطرد المتشددين الذين يعتقد أنهم يستخدمون المنطقة كملاذ لتخطيط وتنفيذ هجمات.

ويوم الأحد قتل مهاجمون يشتبه بأنهم من المتشددين ثلاثة رجال في باندانجواو بمنطقة لامو وهو نفس الموقع الذي قتلوا فيه 100 شخص على الأقل في سلسلة هجمات في يونيو حزيران ويوليو تموز عام 2014.

وقال نيلسون ماروا منسق المنطقة الساحلية إن المشتبه فيهم الأربعة كانوا جزءا من مجموعة أكبر تتعقبها قوات الأمن.

وقال لرويترز عبر الهاتف "إنه إنجاز مهم. استعادت قواتنا سيارة شرطة سرقها الإرهابيون."

وقال إنهم استعادوا أيضا أربع بنادق كلاشنيكوف وثلاث عبوات ناسفة وثلاثة مسدسات وأدوات اتصال كانت بحوزة المشتبه بهم القتلى.

وقال ماروا "سنفتش كل شبر في الغابة إلى أن نتخلص من كل العناصر الخطيرة ولن تأخذنا بهم رحمة."

وما زالت كينيا تتعافى من هجوم كبير شنته حركة الشباب على قاعدتها العسكرية في الصومال الشهر الماضي أسفر عن مقتل عدد من الجنود. ولم يعلن المسؤولون عدد القتلى لكن المتشددين قالوا إنهم أكثر من 100 جندي.

وقالت حركة الشباب من قبل إن هجماتها المتكررة في كينيا هي رد على إرسال كينيا قوات إلى الصومال في عام 2011. وهذه القوات الآن جزء من قوة لحفظ السلام تابعة للاتحاد الأفريقي.

وتسعى الجماعة التي تربطها صلات بتنظيم القاعدة أيضا للإطاحة بالحكومة الصومالية المدعومة من الغرب وفرض رؤيتها المتشددة للشريعة الإسلامية. (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)