2 شباط فبراير 2016 / 13:02 / منذ عامين

مقدمة 2-كيري: الدولة الإسلامية تتراجع في العراق وسوريا وتمثل تهديدا في ليبيا

(لإضافة مقتبسات بعد انتهاء الاجتماع)

من أرشد محمد وكريسبيان بالمر

روما 2 فبراير شباط (رويترز) - قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم الثلاثاء إن التحالف الدولي الذي تقوده بلاده يدفع متشددي تنظيم الدولة الإسلامية إلى الوراء في معقليهما في سوريا والعراق لكن التنظيم يهدد ليبيا وقد يسيطر على ثرواتها النفطية.

واجتمع مسؤولون من 23 دولة في روما لبحث محاربة تنظيم الدولة الإسلامية الذي أعلن دولة خلافة في مساحات كبيرة من أراضي سوريا والعراق ويتوغل في دول أخرى خاصة ليبيا.

وبينما يشعر المسؤولون الغربيون بالقلق إزاء التهديد المتنامي الذي تمثله الدولة الإسلامية في ليبيا المستعمرة الإيطالية السابقة ليس هناك ما يشير إلى أن الدول الأجنبية تستعد لشن هجوم عسكري كبير ضد التنظيم هماك في الوقت الحالي.

وهاجم مقاتلو التنظيم البنية الأساسية النفطية في ليبيا وأصبح للتنظيم موطئ قدم في مدينة سرت مستغلا الفراغ في السلطة في الدولة التي تتقاتل فيها حكومتان للانفراد بالحكم.

وقال كيري في الاجتماع ”البلد لديه موارد. آخر شيء في العالم تريدونه هو خلافة وهمية يمكنها الاستفادة من عائدات نفطية بمليارات الدولارات.“

وبموجب خطة تدعمها الأمم المتحدة للتحول السياسي من المتوقع أن تشكل الحكومتان المتنافستان حكومة وحدة لكن الاقتتال الداخلي مازال يعطل تشكيلها بعد شهر من الاتفاق على ذلك في المغرب.

وقال كيري إن الجانبين يقفان ”هلى شفا تشكيل حكومة وحدة وطنية.“ وقال وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتليوني إن دولا كثيرة ستكون مستعدة للاستجابة لأي طلب للمساعدة في توفير الأمن في ليبيا حال تشكيل حكومة وحدة هناك.

ومع ذلك قال كيري إن بلاده ترفض نشر أي من قواتها البرية في ليبيا ونفى وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس تكهنات في وسائل إعلام بأن باريس مستعدة للتدخل في الدولة الغنية بالنفط.

وقال للصحفيين في روما ”هذا غير صحيح بالمرة.“

وتقود الولايات المتحدة تحالفين مختلفين يشنان ضربات جوية في العراق وسوريا تستهدف الدولة الإسلامية لكن التنظيم المتشدد لم يمس تقريبا في ليبيا.

وقال كيري مستخدما اسما يستخدمه الإعلام العربي في وصف الدولة الإسلامية ”لم نصل بعد إلى النصر الذي نريد تحقيقه والذي سنحققه سواء في سوريا أو العراق حتى شهدنا داعش يلعب لعبة الانتشار في دول أخرى خاصة ليبيا.“

* وقف الدولة الإسلامية

من المقرر أن يجتمع وزراء دفاع بعض الدول في بروكسل الأسبوع المقبل لمناقشة المزيد من الاختيارات وقال كيري إنه يتوقع المزيد من المشاورات مع الحلفاء في مؤتمر أمني في ميونيخ بألمانيا في وقت لاحق من الشهر الحالي.

وقال كيري إن الدولة الإسلامية لم تهزم بعد لكنها منيت بنكسات خسرت خلالها نحو 40 بالمئة من الأراضي التي كانت تسيطر عليها في العراق و20 بالمئة في سوريا.

ومضى قائلا ”تقدمنا... لا ينكر. نفذنا قرابة عشرة آلاف ضربة جوية. أوقفنا نظم تمويلهم. اضطروا لخفض أجور مقاتليهم. أوقفنا قدرتهم على الحصول على عائدات.“

وعقد اجتماع روما الذي استمر يوما واحدا بينما بدأت في جنيف محادثات لمحاولة إنهاء الحرب الأهلية التي تعصف بسوريا منذ خمس سنوات وأودت بحياة ما لا يقل عن 250 ألف شخص وشردت عشرة ملايين آخرين واستقطبت الولايات المتحدة وروسيا.

وتقول واشنطن منذ فترة طويلة إن الرئيس السوري بشار الأسد فقد شرعيته لكنها أوضحت أن أولويتها الأولى هي محاولة احتواء تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال كيري ”إذا كنتم تريدون ضرب داعش بسرعة اعملوا على التوصل إلى اتفاق بالمفاوضات لإنهاء حرب سوريا.“

وقال مسؤولون إن اجتماع اليوم تناول سبل تحقيق الاستقرار في مناطق مثل مدينة تكريت العراقية التي انتزعت من تنظيم الدولة الإسلامية وأيضا الجهود الأكبر لوقف التمويل وتدفق المقاتلين الأجانب على التنظيم المتشدد والتصدي لفكره.

اعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below