مقدمة 2-العراقيون يعانون نقصا في الغذاء والدواء في الفلوجة المحاصرة

Tue Feb 2, 2016 4:31pm GMT
 

(لإضافة تعليق محلل)

من ستيفن كالين

بغداد 2 فبراير شباط (رويترز) - قال مسؤولون محليون وسكان إن عشرات الألوف من المدنيين العراقيين يعانون نقصا في الغذاء والدواء في مدينة الفلوجة معقل تنظيم الدولة الإسلامية بغرب العراق والتي تحاصرها قوات الأمن.

وتفرض قوات الجيش والشرطة وفصائل شيعية مدعومة من إيران تعززها ضربات جوية من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة حصارا شبه كامل منذ أواخر العام الماضي على الفلوجة الواقعة على بعد 50 كيلومترا غربي بغداد في وادي الفرات.

وقال سكان ومسؤولون اتصلت بهم رويترز هاتفيا إن أهالي المدينة يعانون نقصا في الغذاء والدواء والوقود وذكرت تقارير إعلامية أن أشخاصا توفوا بسبب نقص الغذاء والرعاية الصحية. وكان من الصعب التحقق من صحة هذه التقارير نظرا للوضع الأمني الهش وضعف الاتصالات داخل المدينة.

وناشد صهيب الراوي محافظ الأنبار حيث تقع الفلوجة التحالف إنزال مساعدات إنسانية جوا على المدنيين المحاصرين وقال إن هذه هي الطريقة الوحيدة لتوصيل المساعدات بعد أن لغم تنظيم الدولة الإسلامية مداخل المدينة ومنع المدنيين من مغادرتها.

وقال في حديث لقناة الحدث التلفزيونية مساء أمس الاثنين "لا تستطيع أي قوة أن تدخل وتؤمن المواد الغذائية إلى داخل المدينة... لم يبق لنا سوى أن تنقل الطائرات المساعدات."

والفلوجة معقل للمتشددين السنة منذ فترة طويلة وكانت أول مدينة عراقية تسقط في قبضة تنظيم الدولة الإسلامية وكان ذلك في يناير كانون الثاني عام 2014 قبل ستة أشهر من اجتياح التنظيم المنبثق عن القاعدة لأجزاء كبيرة من شمال وغرب العراق ومن سوريا.

ومنذ استعادة مدينة الرمادي -الواقعة على مبعدة 50 كيلومترا أخرى إلى الغرب- من تنظيم الدولة الإسلامية قبل شهر لم توضح السلطات العراقية ما إذا كانت ستسعى لاستعادة الفلوجة في الخطوة القادمة أم ستتركها محاصرة بينما يتوجه معظم قواتها شمالا باتجاه الموصل أكبر مدينة عراقية يسيطر عليها التنظيم المتشدد.   يتبع