الجيش السوري يواصل هجومه على حلب والمبعوث الدولي يلتقي ممثلي الحكومة

Tue Feb 2, 2016 4:41pm GMT
 

من توم بيري وسليمان الخالدي وجون أيرش

بيروت/عمان/جنيف 2 فبراير شباط (رويترز) - هدد هجوم للجيش السوري خطوط إمداد المعارضين إلى مدينة حلب الشمالية اليوم الثلاثاء في حين اجتمع مبعوث الأمم المتحدة مع ممثلين عن الحكومة في محاولة للمضي قدما في محادثات سلام تبدو شبه مستحيلة مع استمرار القتال.

وأعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا البدء الرسمي لمحادثات السلام السورية أمس الإثنين في أول محاولة منذ عامين لإنهاء الحرب التي أودت بحياة ربع مليون شخص وتسببت في أزمة لاجئين في المنطقة وفي أوروبا.

وقال ممثلو المعارضة والحكومة إن المحادثات لم تبدأ فعليا في حين استمر القتال على الأرض بلا هوادة.

وقال أحد قادة المعارضة المسلحة لرويترز إنه ينشر تعزيزات تشمل صواريخ أمريكية الصنع مضادة للدبابات على جبهة حلب استعدادا لما وصفه بانه "المعركة الفاصلة" في شمال سوريا قرب الحدود مع تركيا.

وأثار إعلان دي ميستورا الذي جاء بعد اجتماعه مع المجلس الرئيسي الذي يمثل المعارضة انتقادات فورية من المعارضة التي قالت انها لم ولن تبدأ التفاوض ما لم توقف الحكومة قصف المناطق المدنية وترفع الحصار عن المناطق المحاصرة وتطلق سراح المعتقلين.

ونفى رئيس وفد الحكومة السورية أيضا بدء المحادثات بعد مناقشاته مع دي ميستورا اليوم الثلاثاء.

وقال بشار الجعفري بعد محادثات استمرت ساعتين ونصف الساعة إن المبعوث الدولي لم يقدم جدول أعمال أو قائمة بالمشاركين من المعارضة. وأضاف لرويترز في مقر الأمم المتحدة في جنيف أن التحضيرات لم تستكمل بعد.

وأضاف إنه إذا كانت المعارضة مهتمة حقيقة بحياة السوريين كان يتعين عليها إدانة قتل أكثر من 60 شخصا يوم الأحد في قصف لتنظيم الدولة الإسلامية لحي يضم أحد أهم المزارات الشيعية في البلاد.   يتبع