مقدمة 2-هجوم للجيش السوري يهدد بمحاصرة حلب وسط تعثر محادثات السلام

Tue Feb 2, 2016 8:44pm GMT
 

(لإضافة دي ميستورا واقتباسات لكيري وتقديم مساعدات)

من توم بيري وسليمان الخالدي وجون أيرش

بيروت/عمان/جنيف 2 فبراير شباط (رويترز) - يهدد هجوم يشنه الجيش السوري مدعوما بغارات جوية روسية عنيفة بقطع خطوط إمداد حيوية للمعارضين إلى مدينة حلب الشمالية اليوم الثلاثاء في حين قال الجانبان المتحاربان إن محادثات السلام لم تبدأ بعد رغم بيان للأمم المتحدة يشير إلى غير ذلك.

وأعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا البدء الرسمي لمحادثات السلام السورية أمس الاثنين في أول محاولة منذ عامين لإنهاء الحرب التي أودت بحياة ربع مليون شخص وتسببت في أزمة لاجئين في المنطقة وفي أوروبا وأعطت نفوذا لتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال ممثلو المعارضة والحكومة إن المحادثات لم تبدأ فعليا في حين استمر القتال على الأرض بلا هوادة.

وأقر دي ميستورا بأن انهيار محادثات جنيف أمر وارد دائما.

وقال لتلفزيون أر.تي.اس السويسري "اذا حدث اخفاق هذه المرة بعد محاولتين سابقتين في جنيف فلن يكون هناك أي أمل لسوريا. يجب أن نحاول بكل ما في الكلمة من معنى ضمان عدم حدوث اخفاق."

وألغت المعارضة اجتماعا مع دي ميستورا بعد ظهر اليوم الثلاثاء وأصدرت بيانا نددت فيه بتسريع حملة القصف العسكرية التي تقوم بها الحكومة السورية وروسيا على حلب وحمص ووصفتها بانها تهدد العملية السياسية.

ووصفت المعارضة الهجوم على شمال حلب بانه الاشد حتى الان.   يتبع