مقدمة 1-الأمم المتحدة تعلق محادثات السلام السورية واحتدام القتال

Wed Feb 3, 2016 6:36pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل واقتباسات)

من جون آيرش وتوم مايلز

جنيف 3 فبراير شباط (رويترز) - قال مبعوث الأمم المتحدة لسوريا ستافان دي ميستورا اليوم الأربعاء إنه علق المحادثات السورية حتى 25 فبراير شباط موضحا أن المحادثات لم تفشل لكنها تحتاج إلى مساعدة عاجلة من داعميها الدوليين خاصة الولايات المتحدة وروسيا.

وقال للصحفيين بعد اجتماع مع وفد المعارضة السورية في الفندق الذي يقيم فيه الوفد "بصراحة خلصت بعد الأسبوع الأول من المحادثات التحضيرية إلى أن هناك المزيد من العمل يتعين القيام به ليس فقط من جانبنا بل أيضا من جانب الأطراف المعنية."

وأضاف "قلت من اليوم الأول إنني لن أجري محادثات من أجل المحادثات."

من جانب آخر قال الجيش السوري اليوم الأربعاء إن قواته نجحت في اختراق دفاعات المعارضة والوصول لقريتين شيعيتين في محافظة حلب بعد حصارهما لثلاث سنوات. وقالت المعارضة إن هذا التطور وقع بعد أن نفذت الطائرات الحربية الروسية مئات الغارات.

وكان مصدر قريب من المحادثات قد قال إن الفصائل في حلب التي تتعرض لهجوم "هو الأشد حتى الآن" أصدرت تحذيرا أخيرا لوفد المعارضة مساء أمس الثلاثاء في محادثات جنيف.

وهددت الفصائل بإفشال مفاوضات السلام خلال ثلاثة أيام ما لم يتوقف الهجوم الذي تشنه الحكومة والقوات الروسية.

وأعلن دي ميستورا انطلاق محادثات السلام السورية رسميا يوم الاثنين في أول محاولة منذ عامين لإنهاء الحرب التي أودت بحياة ربع مليون شخص وتسببت في أزمة لاجئين في المنطقة وفي أوروبا وأعطت نفوذا لتنظيم الدولة الإسلامية. لكن المحادثات لم تبدأ فعليا.   يتبع