مقدمة 1-أمريكا: سنتحرك لمواجهة خطر الدولة الإسلامية في ليبيا إن استدعى الأمر

Wed Feb 3, 2016 6:58pm GMT
 

(لإضافة اقتباس من إيرنست وخلفية)

كاتونسفيل (ماريلاند) 3 فبراير شباط (رويترز) - قال البيت الأبيض اليوم الأربعاء إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يتلقى المعلومات أولا بأول عن خطر امتداد نفوذ تنظيم الدولة الإسلامية إلى ليبيا مؤكدا أن الولايات المتحدة ستأخذ إجراء هناك لمواجهة ذلك الخطر إن استدعى الأمر.

وقال جوش إيرنست المتحدث باسم البيت الأبيض للصحفيين "إذا كانت هناك ضرورة لأن تقدم الولايات المتحدة على عمل منفرد لحماية الشعب الأمريكي فلن يتردد الرئيس في فعل ذلك."

ورفض إيرنست التعليق على ما إذا كان أوباما قد اتخذ أي قرارات بشأن إمكانية إرسال قوات برية إلى ليبيا لكنه قال إن الرئيس "أظهر استعدادا لاتخاذ إجراء حاسم" حتى في ليبيا.

وهاجم تنظيم الدولة الإسلامية البنية الأساسية النفطية في ليبيا. واتخذ التنظيم من مدينة سرت الليبية موطئ قدم له هناك مستغلا الفراغ السياسي في الدولة التي توجد بها حكومتان متنافستان.

ويتوقع أن تشكل الحكومتان حكومة وحدة.

وقال إيرنست إن الولايات المتحدة ستدعم حكومة الوحدة بشأن سلسلة من إجراءات الأمن القومي لكن من السابق لأوانه الحديث عن طبيعة تلك المساعدة.

وقال "كلما أمكننا تعزيز قدرة حكومة الوحدة الوطنية على حكم هذه الدولة كنا في وضع أفضل." (إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)