مسؤولون بشركات تأمين: السباق على نفط إيران ربما انطلق بشكل خاطئ

Wed Feb 3, 2016 6:57pm GMT
 

من جوناثان سول

لندن 3 فبراير شباط (رويترز) - تتطلع شركات النفط إلى تخطي منافسيها في السباق للاستفادة من رفع العقوبات الدولية عن إيران لكن هناك مخاطر بأن تتجاهل شركات التأمين الدولية الناقلات حيث لا تزال تعارض تقديم غطاء تأميني لها.

وبينما تستعد الشركات للانطلاق بعدما رفعت قوى عالمية القيود على قطاعات المصارف والتأمين والشحن البحري الإيرانية الشهر الماضي في إطار اتفاق نووي مع طهران فإن شركات التأمين العالمية لا تزال قلقة من العقوبات الأمريكية التي لا تزال قائمة.

وقال لارس لانج الأمين العام للاتحاد الدولي للتأمين البحري إن شركات التأمين تواجه خطر التعرض لغرامات ضخمة إذا انتهكت العقوبات القائمة.

وقال لانج في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء "يرجع الأمر بأكمله إلى هذا المبدأ الأساسي الذي مفاده أن نكون حريصين للغاية في خطواتنا... من الأهمية القصوى أن نلتزم بجميع العقوبات."

ومع استمرار العقوبات الأمريكية التي تمنع الأمريكيين أو الشركات الأمريكية من التجارة مع إيران يقول فريدريك دينيفل رئيس رئيس اللجنة القانونية بالاتحاد الدولي للتأمين البحري إن شركات التأمين لا تزال تسعى لتوضيحات بشأن تفاصيل العقوبات الأمريكية.

وفي الأيام الماضية حاولت شركات نفط إبرام صفقات لأولى شحناتها من إيران. وتتجه ناقلة تعاقدت معها توتال الفرنسية إلى إيران لتحميل الخام. ومن المنتظر وصول الناقلة أتلانتاس إلى إيران في 12 من فبراير شباط بحسب بيانات تتبع السفن. وتسعى شركات تجارية أيضا لإبرام صفقات.

وقال مصدر في قطاع الشحن البحري "التأمين هو المسألة رقم 1 بالنسبة للجميع."

وأضاف قوله "لا يزال الوضع غير واضح بما يكفي حاليا."

(إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)