مقدمة 1-الأمم المتحدة تعلق المحادثات السورية وتطلب مساعدة الدول الكبرى

Wed Feb 3, 2016 8:15pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات لدي ميستورا والجعفري)

من جون آيرش وستيفاني نيبيهاي

جنيف 3 فبراير شباط (رويترز) - قال مبعوث الأمم المتحدة لسوريا ستافان دي ميستورا اليوم الأربعاء إنه علق المحادثات السورية حتى 25 فبراير شباط موضحا أن المحادثات لم تفشل لكنها تحتاج إلى مساعدة عاجلة من داعميها الدوليين خاصة الولايات المتحدة وروسيا.

وأضاف "خلصت بعد الأسبوع الأول من المحادثات التحضيرية إلى أن هناك المزيد من العمل يتعين القيام به ليس فقط من جانبنا بل أيضا من جانب الأطراف المعنية."

وتابع "قلت من اليوم الأول إنني لن أجري محادثات من أجل المحادثات."

وجاءت تصريحات دي ميستورا بعد اجتماع مع منسق وفد المعارضة السورية رياض حجاب الذي وصل إلى جنيف اليوم.

وأجرى دي ميستورا لأيام عديدة مباحثات منفصلة مع الطرفين دون أن يجلسا وجها لوجه.

وبعد لقائه مع حجاب انطلق دي ميستورا للقاء وفد الحكومة السورية الذي قال رئيسه بشار الجعفري للصحفيين إنه علم قبل ساعات بأن المعارضة راغبة في الانسحاب واتهم دي ميستورا بتعليق المباحثات للحيلولة دون هذه الخطوة من جانب المعارضة.

وأضاف الجعفري أن " قرار دي ميستورا الذي جاء على شكل دبلوماسي إنما كان تغطية دبلوماسية لقرار وفد الرياض بالانسحاب لذلك نحن نعتبر أن الأسلوب الذي قدمه دي ميستورا بتبرير انسحاب وفد الرياض بتعليمات من السعودية وتركيا وقطر مجاف للموضوعية ولم يقل الحقيقة كما هي".   يتبع