4 شباط فبراير 2016 / 17:43 / منذ عامين

تلفزيون- ندوة لتوعية لاجئات سوريات في الأردن بشأن السرطان

الموضوع 4196

المدة 3.12 دقيقة

المفرق في الأردن

تصوير 4 فبراير شباط 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد - يُحظر الاستخدام بعد الساعة 16.26 بتوقيت جرينتش يوم 5 مارس اذار 2016 دون تعاقد مسبق

القصة

نظمت هيئة إنقاذ الطفولة ندوة لتوعية لاجئات سوريات مقيمات في مخيم الزعتري بالأردن بشأن مرض السرطان يوم الخميس (4 فبراير شباط) وذلك بمناسبة اليوم العالمي للسرطان.

ويوفر مخيم الزعتري الواقع على بعد نحو 15 كيلومترا من الحدود السورية مأوى لزهاء 85 ألف لاجئ سوري.

ويعتبر هذا المخيم حاليا واحدا من أكبر مخيمات اللاجئين في العالم.

وبدأت هيئة إنقاذ الطفولة -وهي منظمة خيرية- تشغيل مركز لرعاية النساء والأطفال في مخيم الزعتري في ديسمبر كانون الأول 2012. ويقدم ذلك المركز خدمات متعددة واستشارات لألوف النساء.

وقالت سوار صوالحة مديرة العلاقات العامة في الهيئة ”احنا بجمعية إنقاذ الطفل بنركز على أهمية الرضاعة الطبيعية. كونها عامل مهم في الحد من سرطان الثدي فاحنا على مدار السنة بنشتغل في مجال التوعية لأنه احنا بنآمن ان الحفاظ على صحة الأم هو بينعكس إيجاباً على صحة الأطفال. فبالتالي احنا عم نخدم الأطفال أول على آخر. احنا في المخيمات وفي حتى محافظات في الأردن عم بنقوم في هذا اليوم على حملات توعوية لنشر الوعي عن أهمية الرضاعة الطبيعية بمناسبة اليوم العالمي للسرطان.“

وحضر نحو 90 امرأة الندوة التي ركزت على فوائد الرضاعة الطبيعية وكيف انها تقلل احتمالات الاصابة بسرطان الثدي.

وقالت لاجئة سورية حضرت الندوة وتدعى هبة المصري إنها على قناعة تامة بفوائد الرضاعة الطبيعية.

أضافت ”الرضاعة الطبيعية كثير منيحة لك ولابنك. والحمد لله ممكن تحميها من السرطان -اللهم عافنا- من شغلات كتير. باشجع الأم إنها ترضع من صدرها. بتزيد العلاقة العاطفية بينها وبين ابنها يعني. أنا مش عارفه كيف هيك أُم انها ما ترضع ابنها. مش متخيلة الوضع يعني.“

وروت لاجئة سورية أخرى تقيم في المخيم منذ ثلاث سنوات وتدعى بروق الزعبي للأخريات تجربتها الشخصية مع المرض الخبيث.

قالت بروق وهي أم لطفلين ”أنا صابني في صدري. وأنا الحمد لله لي تسع شهور بارضع ابني على صدري. وأني بنصح كل واحد معه هاالمرض وبانصح الامهات كلهن انهن يعني ما يفكرن في هاالمرض هذا. لاني أنا الحمد لله واقفة على رجلي والحمد لله وباربي ولادي.“

وأردفت أن إجراء فحص دقيق بالأشعة في المخيم ليس سهلا.

وتابعت ”حكوا لي ما فيكي شي. طلعت على (المستشفى) الاماراتي دكتور مشفى الاماراتي حولني على (المستشفى) الحكومي. الحكومي طلب مني صورة ماموجرام. الصورة هاي كلفت مصاري أني ما معييش أدفع.“

وتأمل بروق أن تُجرى لها جراحة في مارس آذار بمستشفى محلي لاستئصال ورمها.

وقالت هيئة إنقاذ الطفولة إنه ليس لديها أرقام رسمية لعدد مرضى السرطان في مخيم الزعتري.

ويستضيف الأردن حاليا أكثر من 1.4 مليون لاجئ سوري يعيش معظمهم في مناطق حضرية بينما يعيش زهاء 100 ألف سوري في مخيمات.

وفر نحو 3.8 مليون شخص من سوريا منذ عام 2011 عندما تفجرت انفتاضة على حكم الرئيس بشار الأسد.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below