حكمان قاسيان بسجن مراهقين إسرائيليين أدينا بقتل فتى فلسطيني

Thu Feb 4, 2016 3:33pm GMT
 

من دان وليامز

القدس 4 فبراير شباط (رويترز) - قضت محكمة إسرائيلية بسجن مراهقين يهوديين اليوم الخميس أحدهما مدى الحياة والآخر لمدة 21 عاما بعد إدانتهما بقتل مراهق فلسطيني في القدس أخذا بالثأر في حادث أشعل فتيل حرب غزة 2014.

وأدين المتهمان -اللذان حجبت السلطات اسميهما لصغر سنهما- ومعهما رجل وصف بأنه العقل المدبر في نوفمبر تشرين الثاني الماضي بتهمة اختطاف محمد أبو خضير (16 عاما) وضربه بهراوات وخنقه وحرقه.

وقال مدعون إن جميع المتهمين أقروا بما اقترفوه وقالوا إنهم قتلوا أبو خضير في الثاني من يوليو تموز الماضي ثأرا بعد قيام حركة حماس الفلسطينية بقتل ثلاثة شبان إسرائيليين قبل ذلك بأيام.

وأججت هذه الوقائع التوتر. وفي الثامن من يوليو تموز 2014 شنت إسرائيل حملة على قطاع غزة الخاضع لسيطرة حماس استمرت سبعة اسابيع.

وكان عمر الشابين 17 و16 عاما حين قتلا أبو خضير. وصدر الحكم بالسجن مدى الحياة على الشاب الأكبر سنا.

والتوتر على أشده الآن في ظل موجة هجمات يشنها فلسطينيون في الشوارع ضد إسرائيليين للشهر الخامس على التوالي لأسباب بينها تعثر محادثات السلام وغضب المسلمين مما يعتبرونه محاولات لتغيير الوضع القائم بالمسجد الأقصى.

وتقدم المتهم البالغ في قضية أبو خضير ويدعى يوسف حاييم بن ديفيد بالتماس على أساس معاناته من اضطراب نفسي مما أدى إلى وقف قرار إدانته وحبسه. ومن المقرر عقد جلسة للنظر في مدى الأهلية النفسية لابن ديفيد الأسبوع المقبل.

وقال حسين أبو خضير والد الضحية للصحفيين في القدس إن العائلة ستستأنف أمام المحكمة العليا للمطالبة بحكم مماثل على المتهم الأصغر بالسجن مدى الحياة.   يتبع