مقدمة 1-تعهدات بالمليارات للسوريين وفرار عشرات الألوف من قصف على حلب

Thu Feb 4, 2016 9:17pm GMT
 

(لتحديث القصة بمجمل التعهدات واقتباسات جديدة وتفاصيل)

من إستيل شيربون وكايلي مكليلان

لندن 4 فبراير شباط (رويترز) - تعهدت دول مانحة اليوم الخميس بتقديم 11 مليار دولار دعما للسوريين خلال السنوات الأربع المقبلة مع سعي قادة العالم لمواجهة أسوأ أزمة إنسانية في العالم في حين تحدثت تركيا عن نزوح جديد لعشرات الألوف من الفارين من الغارات الجوية.

ومع احتدام الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ خمس سنوات ومع تعليق أحدث جهود لإحلال السلام في جنيف بعد أيام قليلة من انطلاقها سعى مؤتمر المانحين في لندن لتلبية احتياجات نحو ستة ملايين مشرد في داخل سوريا وأكثر من أربعة ملايين آخرين من أبنائها في دول أخرى.

وفي تأكيده على الموقف الصعب على الأرض في سوريا قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو خلال الاجتماع إن ما يصل إلى 70 ألف سوري يتحركون صوب بلاده هربا من القصف الجوي على مدينة حلب.

واتهم داود أوغلو قوات الرئيس السوري بشار الأسد التي يدعمها مقاتلون أجانب وغارات جوية روسية بمحاولة تكرار ما قاموا به في بلدة مضايا- حيث حوصر العشرات حتى الموت جوعا- في حلب.

وقال في مؤتمر صحفي في نهاية الاجتماع "ما يريدون القيام به في حلب هو بالضبط ما قاموا به في مضايا من قبل.. حصار تجويع."

وتستضيف تركيا بالفعل أكثر من مليونين ونصف المليون سوري. ويتحمل الأردن ولبنان بدورهما تبعات تدفق اللاجئين السوريين.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن المانحين تعهدوا بتقديم ستة مليارات دولار للسوريين خلال العام الحالي بالإضافة لخمسة مليارات أخرى على مدى السنوات الأربع المقبلة ووصف إجمالي المنح بأنها الأكبر في يوم واحد لأزمة إنسانية.   يتبع