رسائل الكترونية توضح معرفة مسؤولين بمخاطر تلوث المياه بفلينت

Fri Feb 5, 2016 1:16pm GMT
 

5 فبراير شباط (رويترز) - أوضحت رسائل الكترونية متبادلة بين عدد من كبار مسؤولي ولاية ميشيجان انهم كانوا على علم بتصاعد عدد اصابات مرض المحاربين القدماء وبأزمة تلوث مياه مدينة فلينت وذلك قبل وقت طويل من اعلان ريك سنايدر حاكم ولاية ميشيجان بان لديه معلومات عن هذه الأزمات.

ورفض متحدث باسم سنايدر تقريرا لجماعة (بروجرس ميشيجان) بهذا الصدد أمس الخميس فيما أظهرت الرسائل الالكترونية ان هارفي هولينز كبير معاوني سنايدر أحيط علما في مارس آذار الماضي بأزمة مرض قدامى المحاربين واحتمال ارتباطها بتلوث مياه نهر فلينت.

وقال سنايدر في يناير كانون الثاني الماضي إنه علم لتوه بشأن ارتفاع عدد حالات الاصابة بمرض المحاربين القدماء.

وقال لوني سكوت المدير التنفيذي لجماعة (بروجرس ميشيجان) في بيان "هل يمكن ان نصدق ان موظفا كبيرا لديه سنوات طويلة من الخبرة لم يبلغ الحاكم سنايدر باحتمال حدوث أمر قاتل؟"

وأوردت الجماعة رسالة الكترونية تحمل تاريخ 13 مارس آذار عام 2015 أوضحت ان هولينز ودان ويانت الرئيس السابق لادارة جودة البيئة كانا على علم بزيادة عدد حالات الاصابة بمرض المحاربين القدماء بمقاطعة جينيسي حيث تقع مدينة فلينت فيما أرجع مسؤول صحي بالمقاطعة سبب الحالات الى نهر فلينت.

وأعلن مسؤولو الولاية في 13 يناير كانون الثاني ارتفاع عدد حالات الاصابة بالمرض ما نجم عنه وفاة عشرة اشخاص ربما تكون ذات صلة بأزمة المياه.

وقال متحدث باسم سنايدر وهو يرفض ما قالته الجماعة إن هولينز طلب من الادارة التحقيق وانه اذا كانت المخاوف لها أساس فعليه بابلاغ سنايدر.

واضاف "المسألة لم تطرح على الحاكم لاتخاذ اللازم إلا في يناير من العام الجاري".

كان سنايدر قد مدد الاسبوع الماضي حالة الطوارئ حتى 14 ابريل نيسان القادم بعد أن بدأت الشكاوى تنهال على السلطات عن سوء جودة المياه بعد ان تحولت مدينة فلينت المثقلة بأعباء مالية إلى نهر فلينت في ابريل نيسان عام 2014 كمصدر لشبكة التغذية بالمياه توفيرا للمال مما أدى لانتشار مستويات عالية من التلوث بالرصاص.

وتسبب مرض المحاربين القدماء -وهو نوع حاد من الالتهاب الرئوي- بكتريا (ليجيونيلا) التي توجد في بعض شبكات الصرف الصحي والحمامات العامة وحمامات البخار وصهاريج المياه الساخنة وأبراج التبريد وغيرها. وينتشر المرض من خلال استنشاق بخار ماء ملوث بالبكتيريا ولا ينتقل من شخص لآخر.

وتتضمن أعراض المرض ارتفاع درجة حرارة الجسم والسعال والصداع والقشعريرة وآلام العضلات وتصل فترة حضانة المرض إلى عشرة أيام. (إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو)