5 شباط فبراير 2016 / 16:53 / منذ عامين

فرار آلاف السوريين أمام هجوم تدعمه روسيا يهدد بحصار حلب

من جون ديفيسون

بيروت 5 فبراير شباط (رويترز) - فر عشرات الألوف من السوريين من قصف روسي مكثف في محيط حلب اليوم الجمعة وقال عمال إغاثة إنهم يخشون من أن تحاصر القوات الحكومية المدينة بالكامل والتي كان يعيش بها مليونا نسمة ذات يوم.

وأعلنت إيران مقتل أحد جنرالاتها على جبهة القتال أثناء مساعدته للقوات الحكومية وهو تأكيد مباشر للدور الذي تلعبه طهران إلى جانب موسكو في أحد أكثر الهجمات طموحا على ما يبدو في الحرب الأهلية الدائرة منذ خمس سنوات.

وتسبب هجوم القوات الحكومية في محيط حلب والتقدم الذي تحققه في جنوب البلاد في نسف محادثات السلام التي جرت في جنيف هذا الأسبوع. وتسعى القوات السورية وحلفاؤها للقيام بمحاولة جديدة لتحقيق انتصار ميداني بعد أن أنهى التدخل الروسي شهورا من الجمود.

وشهدت الساعات الأربع والعشرون الماضية تطويق القوات الحكومية ومقاتلي حزب الله اللبناني والمقاتلين الإيرانيين المتحالفين معه لمنطقة الريف الى الشمال من حلب وقطع خط إمداد رئيسي يربط المدينة التي كانت كبرى مدن سوريا قبل الحرب بتركيا. وقالت أنقرة إنها تشتبه أن الهدف هو تجويع السكان لدفعهم للاستسلام.

وستكون حلب أكبر مكسب خلال سنوات الحرب بالنسبة للقوات الحكومية في صراع أودى بحياة ربع مليون شخص على الأقل وشرد 11 مليونا.

وأظهرت مقاطع فيديو آلاف الأشخاص غالبيهم من النساء والأطفال والمسنين يتدفقون على معبر باب السلام الحدودي. وحمل الرجال أمتعتهم فوق الرؤوس ونُقل المسنون وغير القادرين على السير على مقاعد متحركة. وجلست بعض النساء على جانب الطريق يحملن أطفالا رضع في انتظار السماح لهم بدخول تركيا.

وقال ديفيد إيفانز مدير برنامج الشرق الأوسط في منظمة الإغاثة الأمريكية ميرسي كور التي قالت إن أكثر طرق الإمدادات الانسانية مباشرة إلى حلب قد قُطع ”أشعر أن حصارا لحلب على وشك أن يبدأ.“

وأكد قائد فصيل معارض بارز يعمل في شمال غرب سوريا أن القوات المتحالفة مع القوات الحكومية تعزز قبضتها على ريف حلب الشمالي وأن القصف الروسي العنيف مستمر بلا توقف.

* غارات جوية روسية لا تتوقف

قال حسن الحاج علي قائد لواء صقور الجبل التابع للجيش السوري الحر ”الغطاء الروسي مستمر ليلا نهارا وهناك أكثر من 250 غارة باليوم الواحد على هذه المنطقة.“

وأضاف ”النظام يحاول الآن توسيع المساحة التي سيطر عليها. ريف حلب الشمالي محاصر بالكامل والحالة الإنسانية صعبة جدا.“

وذكر التلفزيون الحكومي السوري والمرصد السوري لحقوق الإنسان أن الجيش وحلفاءه سيطروا على مدينة رتيان شمالي حلب ليستفيدوا من المكاسب التي تحققت في وقت سابق هذا الأسبوع. وقال الحاج علي إن المدينة لم تسقط حتى الآن وأضاف أن ”المعارك قوية جدا.“

ويوم الأربعاء الماضي فك الجيش السوري وحلفاؤه حصار المعارضة الذي استمر لثلاث سنوات لبلدتين شيعيتين في محافظة حلب وقطعوا خط إمداد رئيسيا من تركيا إلى حلب.

وعلى مدار السنوات الماضية قسمت حلب التي كانت العاصمة التجارية لسوريا إلى قسم تسيطر عليه القوات الحكومية ومناطق في قبضة المعارضة. ودمرت أجزاء كبيرة من حلب بما في ذلك المدينة القديمة المدرجة على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو).

وقال الحاج علي إن غالبية المقاتلين في جانب القوات الحكومية ”إيرانيون ومن حزب الله وأفغان.“

وذكرت وكالة تسنيم الإيرانية شبه الرسمية للأنباء أن البريجادير جنرال محسن غجريان القائد بالحرس الثوري الإيراني قتل في محافظة حلب ومعه ستة مقاتلين إيرانيين متطوعين.

* مكاسب للجيش في درعا

منذ 2014 أعلن تنظيم الدولة الإسلامية قيام دولة خلافة من جانب واحد في شرق سوريا والعراق ويتعرض الآن لغارات جوية من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. وبدأت روسيا حملة جوية منفصلة قبل أربعة أشهر دعما للأسد لتقلب موازين القوى لصالحه.

لكن مساحات كبيرة من أراضي البلاد لا تزال في قبضة المعارضة المسلحة وبينها الدولة الإسلامية في الشرق ووحدات كردية في الشمال ومجموعة متنوعة من الفصائل في الغرب يستهدفها الكثير من الغارات الجوية الروسية.

وبالإضافة للتقدم في الشمال قرب حلب حققت القوات الحكومية السورية وحلفاؤها المزيد من المكاسب في محافظة درعا بالجنوب لتستعيد السيطرة على بلدة خارج مدينة درعا مباشرة.

وقد يوفر هذا التقدم خط إمداد أكثر مباشرة للجيش من دمشق ويسمح له بتأكيد سيطرته على غالبية مناطق المدينة.

وقال متحدث باسم المعارضة في المنطقة إن الجيش السوري مدعوم ببعض من أكثر الضربات الجوية الروسية كثافة حتى الآن منذ بدأ القصف في سبتمبر أيلول الماضي.

وكانت محادثات السلام التي عقدت في جنيف هذا الأسبوع أول محاولة دبلوماسية منذ عامين لإنهاء الحرب لكنها انهارت بعد رفض المعارضة التفاوض مع استمرار القصف الروسي وتقدم القوات الحكومية.

* حلف الأطلسي: الغارات تقوض مساعي السلام

قال حلف شمال الأطلسي إن القصف الروسي المكثف يقوض مساعي السلام وحذر روسيا من إثارة توتر بانتهاك المجال الجوي لتركيا العضو في الحلف والتي أسقطت طائرة حربية روسية في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

واتهمت روسيا تركيا بالتحضير لتوغل عسكري في شمال سوريا. ورفضت أنقرة هذا الاتهام وقالت إنه ليس سوى دعاية تريد بها موسكو التستر على ”جرائمها.“

وتقول موسكو إن أهدافها في سوريا مقصورة على الدولة الإسلامية وذراع تنظيم القاعدة في سوريا وهو جبهة النصرة وهما فصيلان استبعدا من محادثات السلام ويقابلان بالرفض من قبل دول تدعم المعارضة.

وقال السفير أليكسي بورودافكين مندوب روسيا بالأمم المتحدة في جنيف ”لماذا اشتكت المعارضة التي رحلت عن جنيف من الهجوم على حلب الذي استهدف في حقيقة الأمر جبهة النصرة وغيرها من الجماعات المتطرفة؟“

وأضاف ”ينبغي أن تسعد المعارضة بأن الإرهابيين يهزمون لكنهم على النقيض شعروا بخيبة أمل وتركوا المفاوضات.“

وترفض دول غربية وعربية هذا الموقف وتقول إن غالبية الغارات الروسية استهدفت معارضين آخرين للأسد وليس هذين الفصيلين.

وقال ينس ستولتنبرج الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ”الغارات الروسية المكثفة خاصة التي تستهدف فصائل المعارضة في سوريا تقوض الجهود للتوصل لحل سياسي للصراع.“

وأضاف ”تنامي الوجود الروسي والنشاط الجوي في سوريا يسبب أيضا زيادة التوترات وانتهاكات للمجال الجوي التركي... انتهاكات لأجواء الحلف... هذا يثير مخاطر.“

في الوقت نفسه قالت السعودية إنها مستعدة للمشاركة في عمليات برية منفصلة بقيادة الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية. ورحبت واشنطن بالعرض السعودي وإن كانت حتى الآن ملتزمة بعمليات على نطاق محدود تنفذها وحدات من قواتها الخاصة على الأرض في سوريا. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية- شارك في التغطية سليمان الخالدي من عمان - تحرير دينا عادل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below