مقدمة 1-مصر تلغي ثاني مناقصة للقمح مع ارتفاع السعر بسبب أزمة الإرجوت

Fri Feb 5, 2016 6:01pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل مع إضافة مصدر)

من مايكل هوجان ومها الدهان

هامبورج/أبوظبي 5 فبراير شباط (رويترز) - ألغت مصر مناقصة لشراء القمح اليوم الجمعة بعد أن تلقت أربعة عروض فقط بسعر أعلى كثيرا من السعر الذي عرض في صفقة جزائرية هذا الأسبوع مما يعطي إشارات على أن القاهرة ما زالت تعاني من ارتباك بسبب القواعد المنظمة للاستيراد.

وصدمت وزارة الزراعة المصرية تجار الحبوب الشهر الماضي عندما قالت إنها لن تقبل قمحا به أي نسبة من الإصابة بطفيل الإرجوت الشائع في القمح في أنحاء العالم بعد رفض شحنة من القمح الفرنسي حجمها 63 ألف طن.

وبعد أن قاطع التجار مناقصة يوم الثلاثاء الماضي غيرت الوزارة نهجها في اليوم التالي وقالت إنها ستسمح باستيراد القمح الذي يحتوي على نسبة إصابة بالإرجوت تصل إلى 0.05 في المئة.

لكن قلة عدد العروض في مناقصة اليوم الجمعة لشراء كمية غير محددة من القمح والأسعار المرتفعة التي عرضت في المناقصة تعطيان إشارة على أن التجار ما زالوا قلقين.

وقال تاجر أوروبي "لم نتلق بعد تأكيدا رسميا من وزارة الزراعة بأنها ستسمح بنسبة إصابة بالإرجوت (تصل إلى) 0.05 في المئة في واردات القمح وهذا يجعل التقدم بعروض منطويا على مخاطرة كبيرة... مازال هناك قدر كبير من عدم اليقين بين الشركات العالمية."

وقالت الهيئة العامة للسلع التموينية في مصر اليوم الجمعة إنها ألغت المناقصة لأن الأسعار التي تلقتها في العروض كانت مرتفعة جدا.

وقال تاجر مقيم في القاهرة إن المشاركين في المناقصة أضافوا علاوة مخاطر في عروضهم وإن "فارق السعر يتراوح بين 16 و20 دولارا فوق سعر السوق."   يتبع