قائد جماعة جيش الإسلام :الحكومة السورية غير جادة في التوصل لحل سياسي

Fri Feb 5, 2016 11:17pm GMT
 

بيروت 5 فبراير شباط (رويترز) - قال القائد الجديد لإحدى جماعات المعارضة المسلحة السورية الرئيسية يوم الجمعة إن تكثيف الهجمات العسكرية يثبت أن الحكومة السورية وحلفاءها غير جادين في التوصل لحل سياسي للحرب الدائرة منذ خمس سنوات.

وفي أول مقابلة منذ توليه قيادة جماعة جيش الإسلام بعد مقتل القائد السابق في ديسمبر كانون الأول قال عصام بويضاني إن من الواضح أن النظام وحلفاءه غير مقتنعين بالتوصل لحل سياسي.

وقال بويضاني في المقابلة مع موقع شبكة الثورة السورية الاخباري على الانترنت إن أكبر دليل أنهم يواصلون قصف المدن السورية وفرض حصار على مئات الآلاف من المدنيين العزل.

وتوقفت محادثات السلام السورية التي ترعاها الأمم المتحدة هذا الأسبوع بعد اعتراض وفد المعارضة على الهجمات الحكومية السورية المكثفة بدعم من الحلفاء الإيرانيين وغارات جوية روسية مكثفة.

وجماعة جيش الإسلام إحدى أكبر جماعات المعارضة المسلحة في الهيئة العليا للتفاوض المدعومة من السعودية والتي دُعيت لمحادثات جنيف.

وتولى بويضاني قيادة جيش الإسلام بعد مقتل سلفه زهران علوش في غارة جوية قرب دمشق في ديسمبر كانون الأول. ويرأس محمد علوش ابن عم زهران علوش مفاوضي الهيئة العليا للتفاوض في محادثات جنيف.

وقال بويضاني أيضا إنه يجب توقف الدعم الروسي والإيراني للرئيس السوري بشار الأسد.

وأردف قائلا "لو كان المجتمع الدولي جاداً في إنجاح الحل السياسي للجم العدوان الروسي والإيراني وطالبهما بالخروج من سوريا."

وقال "كاد النظام أن يلفظ أنفاسه الأخيرة لولا مؤازرة روسيا له" وتدخلها في الصراع في سبتمبر أيلول الماضي.   يتبع