مقتل أربعة بينهم طفل في هجمات بقنابل يدوية في بوروندي

Sun Feb 7, 2016 4:19pm GMT
 

نيروبي 7 فبراير شباط (رويترز) - قال سكان إن أربعة أشخاص قتلوا مساء أمس السبت في بوروندي بينهم طفل عندما ألقيت ثلاث قنابل يدوية على حانة في العاصمة بوجمبورا.

وتسببت موجة عنف أشعلها مسعى الرئيس بيير نكورونزيزا لفترة رئاسية ثالثة في سقوط أكثر من 400 قتيل في هذه الدولة التي شهدت في عام 2005 حربا أهلية على أساس عرقي.

وأصيب 12 شخصا في الهجمات التي وقعت مساء أمس.

وقال ساكن في ضاحية كيناما التي شهدت الهجمات -طلب عدم نشر اسمه "وقعت ثلاثة انفجارات متزامنة. الانفجار الذي وقع في حانة قتل أربعة أشخاص بينهم طفل كان يبيع البيض المسلوق."

وقتل خمسة أشخاص على الأقل بينهم أفراد في الأمن في هجمات منفصلة يوم الجمعة. وأعلنت جماعة مسلحة تسمي نفسها القوات الجمهورية لبوروندي والتي تعارض مسعى نكورونزيزا مسؤوليتها عن هجمات يوم الجمعة.

وقال الاتحاد الافريقي يوم الجمعة إنه عين خمسة رؤساء أفارقة لمحاولة إقناع حكومة بوروندي بقبول قوة لحفظ السلام يرفضها رئيس الدولة.

وكان مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي قد أعلن في ديسمبر كانون الأول اعتزامه نشر قوة قوامها خمسة آلاف جندي قائلا إن بإمكانه فعل ذلك بمقتضى بند في ميثاق الاتحاد يسمح له بالتدخل سواء وافقت الحكومة أو رفضت ذلك.

ومع ذلك يواصل نكورونزيزا رفضه الشديد للخطة قائلا إنها ترقى إلى حد الغزو. (إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)