مقدمة 1-مصر تسعى لطمأنة سوق القمح بعد الغاء مناقصتين

Sun Feb 7, 2016 9:08pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات من تجار)

من ايريك نيخت

القاهرة 7 فبراير شباط (رويترز) - سعت مصر لطمأنة أسواق القمح بشأن المعايير التي تخضع لها وارداتها اليوم الأحد بعد تضارب حول النسبة المسموح بها لطفيل الارجوت أقلق التجار ومنع الهيئة الحكومية المشترية للقمح من الشراء في مناقصتين متتاليتين.

وطمأنت وزارة التموين المصرية والهيئة العامة للسلع التموينية التابعة لها والتي تستورد الحبوب الموردين بأن شحناتهم يمكن أن تحتوي على ما يصل إلى 0.05 من مستويات الارجوت وهو ما يتماشى مع المعايير العالمية. لكن سلطات الزراعة تصر على ضرورة عدم احتواء الشحنات على اي نسبة من الأرجوت الامر الذي اثر سلبا على الموردين.

وفي محاولة لاستعادة الثقة عقدت وزارتا التموين والزراعة مؤتمرا صحفيا مشتركا اليوم الاحد نفى خلاله الجانبان وجود اي خلافات وأكدا على انهما سيقبلان كل الشحنات التي لا تتعدى نسبة الارجوت فيها 0.05 في المئة.

وقال وزير التموين خالد حنفي إنه لم يتم تغيير أي شئ في المواصفات المصرية والتي تتماشى مع المعايير العالمية مضيفا أن مصر ستقبل أي شئ مطابق للمواصفات وترفض ما هو غير مطابق.

وعلى مدى الأسابيع الماضية أحجم التجار عن أخذ تصريحات الوزارتين على ظاهرها.

وبعد المؤتمر الصحفي قال تاجر يقيم في القاهرة "ننتظر قرار هيئة الحجر الصحي على هذا الامر. من المهم أن نرى انها تتماشى مع كل هذا. لا نستطيع المخاطرة بأي شيء."

وأضاف "في الايام القليلة الماضية قالت (الوزارتان) ان النسبة 0.05 لكن الحقيقة هي أن هيئة الحجر الصحي لها رأي آخر وهذا ما نخشاه وما يجعلنا نريد قرارا رسميا."   يتبع