الجيش الأمريكي يسعى لإعداد أفريقيا لموجهة التهديد الإرهابي

Tue Feb 9, 2016 7:02am GMT
 

ثيس (السنغال) 9 فبراير شباط (رويترز) - بدأت القوات الأفريقية برنامجا بقيادة الولايات المتحدة للتدريب على مكافحة الإرهاب في السنغال وسط ما وصفه قائد أمريكي بعلامات متزايدة على التعاون بين الجماعات الإسلامية المتشددة التي تنشط في شمال أفريقيا ومنطقة الساحل.

وبدأت التدريبات السنوية أمس الاثنين بعد أسابيع من هجوم وقع في مدينة واجادوجو عاصمة بوركينا فاسو وخلف 30 قتيلا. وأثار الهجوم الذي وقع على فندق يرتاده أجانب مخاوف من توسيع المتشددين وجودهم من معقلهم في شمال مالي صوب دول مستقرة حليفة للغرب مثل السنغال.

وأعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته عن الهجوم الذي كان أحد الهجمات الجريئة في منطقة الساحل الفقيرة الجرداء الواقعة بين منطقتي الصحراء ومناطق السافانا السودانية وتؤوي عددا من الجماعات المتشددة‭‭ ‬‬الرحالة.

وقال البريجادير جنرال الأمريكي دونالد بولدوك قائد قيادة العمليات الخاصة بأفريقيا للصحفيين يوم الاثنين إن التعاون المتزايد بين الجماعات المتشددة مكنها من تعزيز قوتها والضرب بشكل أقوى في المنطقة.

وقال "التعاون يعرض نفسه جليا إذ أصبح تنظيم داعش أكثر فاعلية في شمال أفريقيا وأصبحت بوكو حرام أكثر فتكا في حوض بحيرة تشاد ويشن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي هجمات غير متماثلة... تستهدف البينة الأساسية في الحضر."

وقال إن التعاون زاد مع استغلال تنظيم الدولة الإسلامية فراغا في السلطة في ليبيا لتوسيع مناطق وجوده.

وأضاف "نعرف أنهما (القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي والدولة الإسلامية) يعملان معا بشكل أوثق في ليبيا." (إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)