رئيس وزراء هايتي يدعو للهدوء بعد أن أصبحت البلاد بلا رئيس

Tue Feb 9, 2016 7:49am GMT
 

بورت او برنس 9 فبراير شباط (رويترز) - طالب رئيس وزراء هايتي إيفانز بول المحتجين بانهاء أسابيع من مسيرات الشوارع التي يشوبها العنف في أحيان والمشاركة في حوار لتشكيل حكومة انتقالية.

وأصبح بول منذ أمس الاثنين رئيسا مؤقتا للبلد الفقير في الكاريبي وشغل منصب رئيس الحكومة تحت ادارة رئيس هايتي السابق ميشيل مارتيلي الذي تنحى يوم الأحد دون انتخاب خليفة له بعد الغاء جولة الاعادة بسبب الاحتجاجات.

وبموجب اتفاق أبرم في اللحظة الأخيرة في مطلع الأسبوع سيظل بول في المنصب إلى أن ينتخب البرلمان رئيسا مؤقتا للبلاد.

وقال بول لرويترز أمس الاثنين "يجب ان نطلب السلام والحوار. هذا هو السلاح الوحيد الذي علينا ان نستخدمه انه الحوار."

وأضاف "لا نحتاج الى حشد الشعب في الشوارع بعد الان لأن كل المطالب التي عبر عنها الشارع مطروحة على طاولة مؤسسات الدولة."

وينص الاتفاق على ان يخلف بول الذي خاض انتخابات الرئاسة عام 2006 رئيس وزراء توافقي فور ان يختار البرلمان الرئيس.

وتسببت الجولة الأولى للانتخابات في اضطرابات دامت اسابيع بعدما قال منتقدون انها شابها تزوير مما حال دون إجراء جولة إعادة لانتخاب رئيس جديد قبل انتهاء فترة ولاية مارتيلى.

وأعلن مارتيلي تنحيه عن السلطة يوم الأحد تاركا بلدا منقسما بشدة في أيدي حكومة انتقالية. واشتبكت شرطة مكافحة الشغب مع محتجين وأعاد مارتيلي وشاح الرئيس دون ان يتسلمه منه أحد.

وألغيت جولة الاعادة التي كانت مقررة الشهر الماضي بعد ان تدفق محتجون على الشوارع بقوة وهدد مرشح المعارضة جود سيلستين بمقاطعة الانتخابات بسبب مزاعم تزوير لصالح مرشح الحزب الحاكم جوفينيل مويس الذي حل في المركز الأول. وقتل شخص خلال الاحتجاجات.   يتبع