مقابلة-إيران تتطلع لطفرة زراعية بعد رفع العقوبات

Tue Feb 9, 2016 8:47am GMT
 

من بوزورجمهر شرف الدين

دبي 9 فبراير شباط (رويترز) - قال مسؤول في مؤسسة التجارة الحكومية الإيرانية إن طهران تسعى لأن تصبح مصدرا رئيسيا للغذاء وسط آمال بأن يعزز رفع العقوبات التجارة الدولية وفرص الاستثمار في القطاع الزراعي.

وقال أمير حسين شاه مير رئيس إدارة التجارة الدولية في مؤسسة التجارة لرويترز "نحن مستعدون لقفزة كبيرة بعد رفع العقوبات. نأمل بأن نرى زيادة في الإنتاج بل وفي الصادرات بعد فك أغلال العقوبات من أيدي مزارعينا."

وتدفقت وفود تجارية أجنبية على طهران منذ أن رفعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة العقوبات الدولية الشهر الماضي بعد التوصل لاتفاق على كبح ومراقبة البرنامج النووي الإيراني.

وقال شاه مير "بين الوفود التجارية الأجنبية يوجد دائما رجال أعمال يحرصون على الاستثمار في الزراعة بإيران بما فيها القمح وقصب السكر والفواكه. والوفود الفرنسية بصفة خاصة كانت مهتمة بالاستثمار في قطاع الزراعة الإيراني."

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني الأسبوع الماضي إن الحكومة تعمل على تقليص اعتماد البلاد على الواردات الأجنبية التي تسدد قيمتها من ايرادات النفط وزيادة صادراتها من السلع المصنعة والمنتجات الزراعية.

وذكر عبد الرضا عباسيان كبير الاقتصاديين في منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) أن هناك إمكانات أكبر في قطاع الأغذية المصنعة.

وأضاف "فعلوا الكثير جدا خلال فترة العقوبات لتعزيز الاعتماد الذاتي على الإنتاج المحلي من أنواع المربى ومنتجات الألبان إلى صلصة الطماطم بل والسباجيتي والمعكرونة."

وقال شاه مير إنه تم استكمال 80 في المئة من مشروع في إقليم خوزستان بجنوب غرب البلاد لتطوير 500 ألف هكتار من الأراضي الزراعية التي تروى بنظام الري الدائم بما يعزز إنتاج القمح وسلع استراتيجية أخرى. وقدرت الحكومة تكلفة المشروع عند 600 مليون دولار.   يتبع