سيراليون تؤكد خروج آخر حالة اصابة بالايبولا من المستشفى

Tue Feb 9, 2016 9:20am GMT
 

فريتاون 9 فبراير شباط (رويترز) - قال مسؤولون في مجال الصحة أمس الاثنين إن آخر حالة إصابة معروفة بالايبولا خرجت من المستشفى ما يتيح للسلطات البدء في عد تنازلي مدته ستة أسابيع قبل إعلان خلو البلاد مرة أخرى من الوباء الذي يجتاح غرب افريقيا منذ عامين وأودى بحياة 11300 شخص.

وقال الكولونيل سهر فوداي مدير الوحدة الطبية بالقوات المسلحة في سيراليون إن الشابة ميموناتو كالوكوه البالغة من العمر 38 عاما خرجت من الوحدة الطبية يوم الجمعة الماضي.

وكالوكوه هي عمة الطالبة مارياتو جالوه البالغة من العمر 21 عاما التي توفيت بالفيروس الشهر الماضي في نفس الاسبوع الذي أعلنت فيه منظمة الصحة العالمية خلو المنطقة من الايبولا وأثارت هذه الحالة عمليات بحث على مستوى البلاد عنها بعد أن قامت كالكوه بمخالطة جالوه اثناء رعايتها في مرضها.

وقال سيدي ياهياه تونس المتحدث باسم وزارة الصحة في سيراليون إن هذا يعني ان تبدأ البلاد من جديد في عد تنازلي لمدة 42 يوما قبل إعلان خلو البلاد من الفيروس وعدم وجود اصابات أخرى. وتمثل هذه الفترة ضعف فترة حضانة الفيروس أو الفترة بين الاصابة به وظهور الأعراض على المريض.

وحتى بعد ذلك تقول منظمة الصحة إن من المحتمل عودة ظهور حالات أخرى فيما تتواصل الجهود للقضاء على الفيروس الذي انتشر أساسا في سيراليون وغينيا وليبيريا بغرب افريقيا.

وأعلن خلو سيراليون من المرض لأول مرة في نوفمبر تشرين الثاني من العام الماضي قبل ظهور حالة جالوه وتأجج مخاوف من ظهور إصابات جديدة وعبر مسؤولون في مجال الصحة عن قلقهم لعدم الالتزام بالاجراءات الروتينية الراسخة لاحتواء الفيروس خلال مرض جالوه.

ولايزال العشرات ممن قد خالطوا جالوه قبل وفاتها مختفين وطالبتهم وزارة الصحة في سيراليون بالتقدم فورا للسلطات فيما يخشى هؤلاء من تعرضهم لأذى على ايدي السلطات.

وقال تونس "لم يتعرضوا لإجراءات عقابية وسيعالجون لو كانوا مرضى.

كان قد أعلن خلو سيراليون من الوباء في السابع من نوفمبر تشرين الثاني الماضي وفي غينيا في أواخر العام الماضي وفي ليبيريا في مطلع العام الحالي.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن من السابق لأوانه إعلان زوال الوباء وان من المتوقع تجدد ظهور الاصابات لأن الفيروس يمكنه أن يبقى في أجسام الناجين لفترة تصل الى عام كامل ويمكن انتقاله من خلال ممارسة الجنس ووسائل اخرى.

يقول الباحثون إن الاتصال الجنسي هو التفسير المرجح لإعادة ظهور الوباء في المنطقة لأن الفيروس يبقى في الأنسجة الملساء بالجسم وفي السائل المنوي فترة تتجاوز فترة الحضانة البالغة 21 يوما. (إعداد محمد هميمي للنشرة العربية- تحرير ليليان وجدي)