9 شباط فبراير 2016 / 11:00 / منذ عامين

مقدمة 1-وكالة الطاقة تتوقع نمو تخمة معروض النفط وتستبعد اتفاق المنتجين

(لإضافة تفاصيل)

من ديمتري زدانيكوف

لندن 9 فبراير شباط (رويترز) - قالت وكالة الطاقة الدولية إن مخزونات النفط العالمية ستواصل النمو في معظم عام 2016 نظرا لأن انخفاض الإنتاج الأمريكي سيستغرق وقتا طويلا في حين من المستبعد أن تتوصل أوبك لاتفاق مع المنتجين المستقلين على خفض الإمدادات الآخذة في النمو.

وذكرت الوكالة التي تنسق سياسات الطاقة للدول الصناعية أنها لا تعتقد أن أسعار النفط ستهبط إلى عشرة دولارات للبرميل وفقا لأكثر التوقعات تطرفا لكن من الصعب أيضا التنبؤ بكيفية ارتفاعها كثيرا عن مستوياتها الحالية.

وخفضت وكالة الطاقة تقديراتها قليلا لنمو الطلب على النفط في 2016 والذي يبلغ حاليا 1.17 مليون برميل يوميا عقب وصوله لأعلى مستوياته في خمس سنوات عند 1.6 مليون في 2015.

كما خفضت الوكالة توقعاتها للطلب على نفط أوبك في عام 2016 بواقع 100 ألف برميل يوميا إلى 31.7 مليون برميل يوميا. ويقل هذا المستوى كثيرا عن حجم إنتاج المنظمة في يناير كانون الثاني الذي بلغ 32.63 مليون برميل يوميا.

وقالت ”التكهن المستمر بشأن التوصل لاتفاق بين أوبك وكبار المنتجين من خارجها على خفض الإنتاج يبدو مجرد تكهن. خفض إنتاج أوبك من عدمه أمر يخص المنظمة سواء قامت بذلك بمفردها أو بالتنسيق مع المنتجين الآخرين لكن احتمال اجراء تخفيضات منسقة في الانتاج ضعيف جدا.“

وانهارت أسعار النفط خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية إلى أقل من 30 دولارا للبرميل من 115 دولارا للبرميل مع توجه أوبك نحو زيادة إنتاجها لإخراج المنتجين مرتفعي التكلفة مثل شركات النفط الصخري الأمريكي من السوق.

وحفز تدني أسعار النفط الطلب العالمي لكن حجم هذا الطلب لم يكن كافيا لاستيعاب جميع كميات النفط المنتجة. ونتيجة لذلك كان يتم تحويل الفائض إلى المخزونات مما أدى إلى تراكم المخزون العالمي إلى مستوى قياسي يزيد عن الثلاثة مليارات برميل.

وبدأ إنتاج النفط الصخري الأمريكي يتراجع بسبب تدني الأسعار وقالت أوبك إنها تتوقع استعادة السوق توازنها في وقت لاحق من هذا العام عندما يعادل حجم الطلب مستويات الإنتاج.

لكن وكالة الطاقة الدولية قالت إن الإنتاج قد يظل يتجاوز حجم الطلب هذا العام بالكامل وإنها تتوقع انخفاض الإنتاج من الدول غير الأعضاء في أوبك بواقع 0.6 في المئة فقط في 2016.

وقالت الوكالة ”الرقم قد يكون أعلى بالطبع وبيانات الكثير من شركات النفط العالمية الكبرى تقول ذلك لكن هناك شعورا دائما أن الانخفاض الكبير في إنتاج شركات النفط الصخري الأمريكي سيأخذ وقتا كثيرا جدا قبل أن يتحقق. ربما يتعين الصمود لبعض الوقت.“

أضافت الوكالة أنها تتوقع أن يظل الدولار قويا إذ يستفيد من وضعية الملاذ الآمن مما يعني المزيد من الضغوط النزولية على أسعار الخام.

وقالت الوكالة إنه في ظل ضعف الطلب العالمي واحتمال زيادة إنتاج العراق وإيران والمملكة العربية السعودية وقلة فرص التوصل إلى اتفاق مع أوبك وصمود الإنتاج الأمريكي وارتفاع الدولار فإن تخمة المعروض من النفط في الأسواق العالمية مهيأة للتفاقم.

أضافت أنه حتى إذا بقي إنتاج أوبك دون تغير فإن المخزونات ستزيد بواقع مليوني برميل يوميا في الربع الأول قبل أن تسجل زيادة بواقع 1.5 مليون برميل يوميا في الربع الثاني.

وقالت الوكالة ”بيانات العرض والطلب الخاصة بالنصف الثاني من العام ترجح زيادة الإنتاج هذه المرة بواقع 0.3 مليون برميل يوميا وإذا ما ثبت أن هذه الأرقام دقيقة في ظل وجود سوق متخمة بالنفط بالفعل من الصعب جدا معرفة مدى احتمال ارتفاع سعر النفط بشكل كبير في المدى القصير. وفي هذه الظروف تزيد المخاطر النزولية قصيرة المدى.“

إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below