خبراء: كوريا الشمالية تستخدم صواريخ "قديمة" لتكرار نجاحات سابقة

Tue Feb 9, 2016 10:30am GMT
 

من جاك كيم وديفيد برانستروم

سول/واشنطن 9 فبراير شباط (رويترز) - قال خبراء إن التجربة الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية في مطلع الأسبوع هي تكرار لنجاحات سابقة وليست إنجازا جديدا وإنها استخدمت تصميما مطابقا للصاروخ الذي استخدم في عملية اطلاق جرت عام 2012.

وأضافوا أن الدولة الشيوعية المنعزلة أمامها على الأرجح سنوات قبل ان تنتج صاروخا نوويا بعيد المدى.

وقال الخبراء إن الصاروخ الذي أطلق مؤخرا اعتمد على محركات موجودة في مخزونها من الصواريخ المتوسطة المدى التي تعتمد على تكنولوجيا الحقبة السوفيتية وعلى مكونات كهربائية بدائية ولا يستحق ان يكون هدفا لنظام عالمي للحد من الصواريخ.

وقالت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة ان تجربة اطلاق صاروخ طويل المدى يوم الاحد تنتهك قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة التي تمنع بيونجيانج من استخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية.

وجاءت التجربة الصاروخية بعد التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية في السادس من يناير كانون الثاني في انتهاك أيضا لقرارات الأمم المتحدة.

وقالت كوريا الجنوبية اليوم الثلاثاء إن الصاروخ الثلاثي المراحل واسمه (كوانجميونجسونج) انفصل عن محركات الدفع بنجاح ووضع شيئا في مدار قالت كوريا الشمالية انه قمر صناعي لمراقبة كوكب الأرض.

وقالت سول إنها لم ترصد بعد أي اشارة من القمر الصناعي. ولم يرسل الشيء الذي أطلقته كوريا الشمالية عام 2012 أي اشارات أيضا.

وقال مايكل إيلمان خبير الصواريخ في معهد الدراسات السياسية والاستراتيجية ومقره لندن "أعتقد ان القصد من الاطلاق هو تكرار النجاح الذي يوفر في حد ذاته معرفة هندسية كبيرة."   يتبع