9 شباط فبراير 2016 / 20:10 / بعد عامين

مقدمة 1-بونجي تتحدى هيئة السلع المصرية بشأن شحنة قمح فرنسي مرفوضة

(لإضافة تعليق هيئة السلع التموينية ومتعاملين)

من توم بولانسك

شيكاجو 9 فبراير شباط (رويترز) - قالت بونجي إنها بدأت إجراءات قضائية لتحدي قرار هيئة السلع التموينية بمصر رفض شحنة قمح فرنسي تعاقدت على شرائها من شركة السلع الزراعية.

وأحدثت مصر أكبر مستورد للقمح في العالم ارتباكا بسوق القمح العالمية في الأسابيع الأخيرة بخصوص ما إذا كانت ستقبل الشحنات التي توجد بها أي نسبة من طفيل الإرجوت.

وبحسب الشركة استوفت شحنة القمح الفرنسي التي شحنتها بونجي إحدى أكبر شركات تجارة الحبوب في العالم إلى مصر شروط المناقصة التي سمحت بنسبة إرجوت لا تزيد على 0.05 بالمئة عند التحميل.

وقالت بونجي في بيان ”رغم الشكوك المثارة بشأن جودة الشحنة فإن الحقائق واضحة.“

ولم تذكر الشركة أين بدأت الإجراءات القضائية ولم ترد على لافور على طلب لتقديم مزيد من المعلومات.

كانت مصر رفضة شحنة القمح الفرنسي في ديسمبر كانون الأول قائلة إنها غير مطابقة لقواعد الاستيراد.

لكن بونجي قالت إن شهادات الجودة المتعلقة بالشحنة موقعة من جهة فحص عينتها هيئة السلع التموينية المصرية.

وأضافت الشركة أن شهادت صحة نباتية صادرة عن السلطات الفرنسية وأخرى أصدرتها البعثة المصرية ”تثبت استيفاء الشحنة للاشتراطات واللوائح المصرية“.

وقال ممدوح عبد الفتاح نائب رئيس هيئة السلع التموينية في مصر إن أي اتفاق لاستيراد القمح ينص على ضرورة موافقة السلطات الصحية والزراعية على الشحنات.

وقال في مقابلة عندما سئل عن الإجراء القانوني الذي أخذته بونجي ”لا يوجد تعليق لأن شروط الاتفاق واضحة.“

وتستورد مصر حوالي عشرة ملايين طن من القمح سنويا يتجه معظمها لإنتاج الخبز المدعم.

كانت مصر سعت إلى طمأنة أسواق القمح يوم الأحد بعد الارتباك المتعلق بالحدود المسموح بها لطفيل الإرجوت الذي أحدث هزة في أوساط المتعاملين وأجبر هيئة السلع التموينية على إلغاء مناقصتين.

وفي مسعى لاستعادة الثقة عقدت وزارتا التموين والزراعة مؤتمرا صحفيا مشتركا وأكدتا قبول الشحنات التي تحوي الإرجوت بنسبة تقل عن 0.05 بالمئة.

لكن تاجرا أوروبيا قال إن الخطوة التي أخذتها بونجي قد تدفع بعض الموردين إلى توخي مزيد من الحذر عند تقديم العروض في المناقصات المقبلة.

وقال ”إنها لا تغير الوضع العام تغييرا حقيقيا لكنها لن تكون عاملا مساعدا وسيضيف الناس علاوة مخاطرة في المناقصات.“

كانت أسعار عروض القمح الفرنسي في مناقصة لهيئة السلع التموينية يوم الخامس من فبراير شباط أعلى نحو اثنين إلى ثلاثة بالمئة عن العروض في مناقصة سابقة قبل أسبوعين بينما كانت العقود الآجلة القياسية لقمح الطحين الفرنسي منخفضة نحو خمسة بالمئة على مدى الفترة نفسها.

وأربكت وزارة التموين وهيئة السلع المتعاملين عندما أكدتا السماح بنسبة تصل إلى 0.05 بالمئة من طفيل الإرجوت رغم قول وزارة الزراعة إنها سترفض مثل تلك الشحنات.

وقال آل كونواي المتعامل الأمريكي والاستشاري لدى شركة كاسكيد لاستشارات السلع الأولية ”هذا شيء مخيف وخطر فيما يتعلق بمحاولة العمل مع مصر بسبب تلك الهيئات المتصارعة فيما بينها.“ (شارك في التغطية جاس ترومبيز في باريس ومها الدهان في أبوظبي وكارل بلوم في شيكاجو - إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below