الأمم المتحدة تناقش الوضع الإنساني في سوريا قبل محادثات ميونيخ

Wed Feb 10, 2016 1:41am GMT
 

الأمم المتحدة 10 فبراير شباط (رويترز) - قال سفير نيوزيلندا لدى الأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن مجلس الأمن الدولي سيناقش الوضع الإنساني المثير للقلق في سوريا ونزوح عشرات الآلاف في الآونة الأخيرة بسبب هجوم بدعم روسي مناطق في حلب.

وتبدأ المشاورات المغلقة في الساعة 11:30 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1630 بتوقيت جرينتش) اليوم الأربعاء بطلب من نيوزيلندا واسبانيا وبدعم من قوى غربية أخرى.

وقال جيرارد فان بوهيمن سفير نيوزيلندا لدى الأمم المتحدة في بيان لرويترز "ثمة تقارير عن 30 ألف شخص على الأقل نزحوا من حلب ونحن في منتصف الشتاء... اعتبرت نيوزيلندا واسبانيا هذا وضعا لا يمكن أن يتجاهله مجلس الأمن."

وقالت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن مئات آلاف المدنيين قد تنقطع عنهم إمدادات الطعام إذا حاصرت قوات الحكومة السورية المناطق التي تسيطر عليها جماعات المعارضة المسلحة في حلب محذرة من موجة هائلة جديدة من النازحين الفارين من العملية العسكرية التي تجري بدعم روسي.

ولم يتضح ما إذا كان مجلس الأمن سيتفق على شيء اليوم الأربعاء. وعادة يجد المجلس صعوبة في التوصل لتوافق بشأن سوريا لأن روسيا وهي واحدة من الدول الخمس دائمة العضوية في المجلس والتي لها حق النقض (الفيتو) تدعم بشدة حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

وتأتي جلسة المجلس قبيل اجتماع حاسم لقوى كبرى في ألمانيا.

ومن المقرر أن تجتمع قوى دولية تشمل روسيا والولايات المتحدة والسعودية وإيران يوم الخميس في ميونيخ في محاولة لإحياء المحادثات. لكن دبلوماسيين لا يعلقون آمالا تذكر على المفاوضات ما دام الهجوم مستمرا. وتقول فصائل المعارضة المسلحة إنها لن تحضر ما لم يتوقف القصف.

وشنت قوات الحكومة السورية مدعومة بضربات جوية روسية ومقاتلين إيرانيين ومن جماعة حزب الله اللبنانية هجوما كبيرا على ريف حلب الذي تتقاسم الحكومة والمعارضة السيطرة عليه منذ سنوات.

ويُعد الهجوم الذي يستهدف تطويق حلب من المحطات الفارقة في الحرب الأهلية المستمرة منذ خمس سنوات التي أودت بحياة ربع مليون شخص وأدت إلى تشريد 11 مليونا آخرين.   يتبع